مطالب برفع الأجور ومراجعة ضريبة الدخل والاستهلاك

الداخلة الرأي :

على بعد خمسة أيام عن “فاتح ماي”، شرعت الحكومة أول أمس الاثنين، في فتح مسلسل لقاءات الحوار الاجتماعي بشكل متأخر. واعتبرت مصادر نقابية ل “بيان اليوم” أن صحوة الحكومة متأخرة، مرة أخرى، مع بعدها التام عن انشغالات الطبقة العاملة وعدم تفاعلها الإيجابي والجدي مع الملفات المطلبية لنقابات شغيلة القطاع العام والخاص.

وكان وفد حكومي مكون من وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى و التشغيل والكفاءات يونس سكوري، ووزيرة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة غيثة مزور، والوزير المكلف بالميزانية فوزي لقجع، قد عقد اجتماعات متفرقة مع المركزيات النقابية، للاستماع إلى وجهات نظرها بشأن الحوار الاجتماعي، واستعراض ملفاتهم المطلبية. وكشفت مصادر نقابية، أن هذه الاجتماعات المصغرة هيمن عليها بشكل رئيسي نقاش الرفع من الأجور، ومراجعة الضريبة على الدخل والاستهلاك، في ظل الارتفاع المضاعف للأسعار في السوق الوطنية، مضيفة أنها لم تلمس تجاوبا من الحكومة التي بررت فشلها بالظرفية الاقتصادية الدولية.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...