مشاركة ايجابية لرؤساء فروع الفدرالية بفاس

 

الداخلة الرأي

شارك رؤساء فروع الفدرالية بجهات الأقاليم الجنوبية الثلاثة في اشغال المؤتمر التأسيسي لفرع الفدرالية المغربية لناشري الصحف بجهة فاس مكناس، وفي ندوة “ بين حوار وصدام الحضارات: هل يتحول إذكاء النزاعات إلى أصل تجاري لوسائل الإعلام؟ ”.مبرزين هامش الحرية والدور الكبير الذي تقوم به الصحافة المحلية لإبراز منجزات وأوراش النموذج التنموي الجديد،منوهين بانخراط ارؤساء الجهات والسلطات العمومية في ورش دعم الصحافة الجهوية.
واعتبر المشاركون في الجمع العام ، أن أي تصور حول الإعلام لا يأخذ بعين الاعتبار الصحافة الجهوية سيكون بدون أفق.
وشدد عبد الواحد الانصاري رئيس جهة فاس مكناس على أن الخطاب الإعلامي اليوم يتصدر كل الخطابات المؤثرة في المجتمعات ولدى الشعوب، بل وحتى لدى الكثير من صانعي القرار على المستوى العالمي.
واكد على أن الجميع مدعو للإسهام في تعزيز الوعي الإعلامي لمحاربة التصورات الخاطئة والأحكام المسبقة، والخطاب المحرض على الكراهية، وكذا تثمين جهود الصحافة الموضوعية والمحايدة، التي ترتكز في أداء واجبها المهني على مبادئ وأخلاقيات المهنة.

وأشار رئيس الفدرالية المغربية لناشري الصحف نور الدين مفتاح في كلمة تقديمية، إلى أن الندوة تنظم بالموازاة مع المحطة الثامنة لتأسيس فرع جهة فاس مكناس للفدرالية، ويتماشى موضوعها مع خصوصية الجهة بثقلها الروحي والثقافي.

وسلط الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج، عبد الله بوصوف، في مداخلته بالندوة الضوء على الإشكاليات المتعلقة بأدوارالإعلام في النزاعات في ارتباط بحوار الحضارات.

وانطلق المفكر والأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، أحمد العبادي، في عرضه بسؤال محوري: “هل يتحول إذكاء النزاعات إلى أصل تجاري؟”، ليقول ان جانبا من العالم الإسلامي كان عنده وعي عميق بالتراكم الحضاري وسعى لبلورة المهارات والكفاءات القادرة على مقاربة هذا الموضوع الحيوي.
وقال مدير التواصل والعلاقات العامة مصطفى أومدجار في كلمة نيابة عن وزير الشباب والثقافة والتواصل، إن المغرب حرص على توفير أرضية قانونية وتنظيمية، تضمن ممارسة إعلامية سليمة ومحصنة ضد خطابات الكراهية والعنف.، وأضاف مصطفى أومدجار ممثل وزارة الاتصال أنه تم تعزيز الوقاية من هذا النوع من الخطابات من خلال آليات ربط الممارسة الإعلامية السليمة، باحترام أخلاقيات مهنة الصحافة، والتي تنص على ضرورة التقيد بعدد من الضوابط المهنية التي تسمح بالنأي عن جعل الإعلام أداة لنشر الكراهية



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...