الأقاليم الجنوبية للمملكة “بوابة حقيقية” للمستثمرين نحو العمق الافريقي

الداخلة الرأي:

أكد أستاذ الاقتصاد بجامعة محمد الخامس بالرباط، زكرياء فيرانو، أن التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي تشهدها الأقاليم الجنوبية للمملكة تجعلها “بوابة حقيقة” للمستثمرين نحو العمق الإفريقي.

وأشار فيرانو الذي حل ضيفا على برنامج “ضيف المساء”، أمس الأربعاء، على القناة الإخبارية (إم 24) التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، إلى النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية ( 2015 -2021 ) الذي رصدت له إمكانيات مادية واستثمارية جد مهمة (ما يعادل 8 ملايير دولار)، والذي توخى تسريع التنمية والاندماج الاجتماعي والاقتصادي في الصحراء المغربية.

وأبرز في هذا الصدد أن الزائر للأقاليم الجنوبية للمملكة سيلاحظ التغيير الكبير في البنية التحتية ونمط عيش المواطنين ومدى العناية والاهتمام بالرأسمال البشري في هذه المناطق.

كما أشار إلى المشاريع الكبرى ذات الطابع الاقتصادي والاجتماعي التي تعرفها الأقاليم الجنوبية للمملكة على غرار ميناء الداخلة الأطلسي، الذي يعد أول وأكبر ميناء على الصعيد الافريقي وبوابة إفريقيا على المحيط الاطلسي.

وأضاف أن المستثمر الأجنبي يجد فرصا قيمة للاستثمار في إفريقيا التي تعتبر قاطرة النمو في المائة سنة القادمة، مبرزا أن المملكة تشكل بوابة لهذه القارة باعتبارها تتمتع بالأمن والاستقرار الاجتماعي والسياسي والحكامة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وعن الثقة التي أصبحت تحظى بها الأقاليم الجنوبية لدى المستثمرين الأجانب، أكد السيد فيرانو أن العديد من الدول فتحت ممثليات دبلوماسية لها بمدينتي العيون والداخلة، معتبرا أنها مبادرات سياسية مدعمة بمقاربة اقتصادية وتجارية.

وخلص فيرانو إلى أن العديد من الدول أبدت رغبتها في الاستثمار في الأقاليم الجنوبية، وخاصة تلك التي تربطها بالمغرب شراكات اقتصادية في أوروبا وأفريقيا وفي العالم العربي.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...