في اتنظار ساعة الحسم…!

الداخلة الرأي:بقلم محمد معروف الدهاه

عاشت جهة الداخلة وادي الذهب كباقي جهات المملكة حدثا دستوريا بامتياز، تجلى في الاستحقاقات الانتخابية الرامية الى اختيار اعضاء الهيئات التمثيلية بمختلف اصنافها، حيث سنحت الفرصة لكل الاحزاب السياسية الاتصال بالناخبين لعرض البرامج واستعمال كل الوسائل المشروعة لاقناع المصوتين.
جاء يوم الحسم فاشرأبت اعناق كل الفرقاء السياسيين الى مآل تحركاتم المكثفة قبل يوم الاقتراع املا في حصد نتائج مرضية، فكانت النتائج غير متوقعة لكثير من المتتبعين، بحيث سجلت الاستحقاقات غياب أحزاب كان يحسب لها الف حساب، بل راهن عليها بعض المترشحين حين غيروا الوانهم الحزبية من اجلها، في حين سجلت احزاب معروفة حضورها بشكل متفاوت جعلها تتطلع الى تحمل مسؤولية التسيير.
لكن ما ميز نتائج هذه الاستحقاقات هو بروز تحالفين متضاربي المصالح والنفوذ لكن قوتهما من حيث عدد المقاعد قاصرة عن تمكين احدهما من سدة الرئاسيات، حتى صار مصير كليهما معلق بجهة ثالثة لها تاريخ سياسي مضطرب مع كلى الحلفين، مما جعل كل حلف يطلب ودها ببسط عروض وخيارات على طاولتها.
ان الصراعات التي يغذيها الخبث السياسي لدى كافة الاطراف لم تمكن من الوصول الى اتفاق قار قادر على الصمود ولو لساعات قليلة، مما اجل الاحساس بالطمأنينة في نفوس المتتبعين الى يوم الحسم رغم كل البيانات الحزبية.
تعيش الجهة اليوم على اعصابها وكأن جمهورها في مباراة كرة قدم مصيرية نتيجتها متعادلة، كلما سجل احد الفريقين هدفا لا يترك له الفريق الاخر المجال للفرحة قليلا حتى يسجل هدفا يعيد النتيجة الى حالتها او يعمق الفارق، لكن الاسوء هو وجود جمهور متعصب لا يوفر المساحات الكافية للاعبين الرئيسيين لحسم الصراع وجعل المباراة تصل الى النهاية بشكل طبيعي.
اليوم، على الجميع ان يعلم ان الجهة لم تعد تتحمل ترهات السياسيين وحماقات المتعصبين ولامبالاة المثقفين والاصطفاف المعيب لجل فعاليات المجتمع المدني وجشع رجال الاعمال، ورهن الجهة باشخاص، أو تكتلات، ولهدر الزمن التنموي بالحجج الواهية والحسابات الضيقة.
بالمقابل الجهة محتاجة لكل الغيورين على حاضرها ومستقبلها، الحاملين شعار توفير الرخاء والازدهار والعيش الكريم لابنائها في ظل الامكانيات الهائلة التي تزخر بها المنطق، وتماشيا مع البرامج الكبرى المهيكلة التي اطلقتها الدولة ضمن النموذج التنموي للاقاليم الجنوبية.
بقلم: محمد معروف الدهاه.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...