توجيهات جلالة الملك الرامية إلى إشاعة ثقافة التعايش تحظى باعتراف وإشادة دوليين

الداخلة الرأي

توجيهات جلالة الملك الرامية إلى إشاعة ثقافة التعايش تحظى باعتراف وإشادة دوليين. أكد السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة في نيويورك، عمر هلال، أن دعوة المغرب إلى إشاعة ثقافة السلام والوئام والتعايش على الصعيدين الوطني والدولي، تماشيا مع التوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، “تحظى باعتراف وإشادة كبيرين من المجتمع الدولي”.

وقال هلال، في كلمة خلال اجتماع خاص للمجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة حول موضوع “إعادة تصور المساواة: القضاء على العنصرية وكراهية الأجانب والتمييز العنصري ضد أي شخص خلال عقد العمل من أجل أهداف التنمية المستدامة”، إن قداسة البابا فرنسيس الذي زار المملكة في مارس 2019 ، بدعوة من جلالة الملك محمد السادس، هنأ المغرب على التزامه بتوفير “تنشئة ملائمة وسليمة ضد كل شكل من أشكال التطرف الذي غالبا ما يقود إلى العنف والإرهاب، ويمثل، في جميع الحالات، إساءة إلى الدين وإلى الله نفسه”.

وفي هذا الإطار، سلط الدبلوماسي المغربي الضوء على تجذر ثقافة التسامح والتعايش واحترام الآخر وتعزيز الحوار بين الثقافات والأديان بالمملكة، مؤكدا أن هذا التقليد هو أمر واقع يشكل جزءا من الوعي الجمعي والمعيش اليومي للمجتمع المغربي استمر لأكثر من 12 قرنا في المملكة.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...