ابتداء من يوم الخميس السلطات تصرف 2000 درهم للعاملين في هذا القطاع و المتضررين من جائحة كورونا

الداخلة الرأي:متابعة

 

من المنتظر أن يتوصل عدد من الأجراء، والمستخدمين، العاملين في القطاع السياحي، بالدعم المخصص لهم، غدا الخميس، من طرف الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا، عبر الصندوق الوطني لضمان الاجتماعي، الخاص بشهر شتنبر الماضي.

وكان الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، قد أعلن في وقت سابق، عن تمكين المقاولات السياحية من التصريح بأجرائها والمتدربين لديها من أجل الاستفادة من تعويض جزافي شهري ممول من الصندوق الخاص بتدبير جائحة كوفيد-19 المحدث بتعليمات سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأوضح، أن هذا التعويض يبلغ قدره 2000 درهم خلال الفترة الممتدة ما بين فاتح يوليوز إلى متم دجنبر 2020، بالإضافة إلى الحق في الاستفادة من التعويضات العائلية والتأمين الإجباري عن المرض حسب المقتضيات القانونية الجاري بها العمل.

ويهم هذا الإجراء، يضيف المصدر ذاته، كلا من مؤسسات الإيواء المصنفة، ووكالات الأسفار، وأصحاب النقل السياحي، والأجراء والمتدربين في إطار عقود الإدماج العاملين بالقطاع، إلى جانب المرشدين السياحيين المسجلين بنظام الضمان الاجتماعي بموجب قانوني رقم 98.15 و99.15 المتعلقين بالتغطية الصحية والاجتماعية للعاملين غير الأجراء.

وذكر أنه في إطار مواكبة المقاولات السياحية التي توجد في وضعية صعبة جراء الحالة الوبائية الراهنة، تم توقيع اتفاقية ثلاثية الأطراف بين ممثلي كل من الحكومة والكونفدرالية الوطنية للسياحة والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بهدف تقديم الدعم للأجراء والمتدربين في إطار عقود الإدماج، وكذا المرشدين السياحيين العاملين في القطاع.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...