حركة صحراويون من أجل السلام تستنكر محاولة تشويه مؤتمرها التأسيسي‎

الداخلة الرأي : مراسلة

 

أمام نجاح المؤتمر التأسيسي العام لصحرايوين من اجل السلام في تكريس ممارسة سياسية ديمقراطية لدى الصحراويون تعبيرا عن مرحلة جديدة في تاريخ هذا النزاع الذي طال أمده ، سخرت جبهة البوليساريو اذرعها الاعلامية لمحاولة مغالطة الرأي العام و توظيف الديمقراطية الداخلية لتشويه الحركة ، كعادتها منذ أول اعلان عن تأسيس الحركة ، وأمام هذه الممارسات اللاأخلاقية التي تهدف الى نسف كل مبادرة من شأنها تكريس المشاركة السياسية في المجتمع الصحراوي، ومصادرة الرأي باحتكار صفة الممثل الوحيد لتخدم بذلك الأطراف المستفيدة من انسداد الافق السياسي واستمرار معانات الصحراويين في مخيمات اللجوء.
قرر مندوبي المؤتمر العام بوادي الذهب الخروج ببيان يوضحون فيه ما جاء في المؤتمر التأسيسي العام بمنطقة واداي الذهب الذي تميز باستعمال اساليب ديمقراطية لتطوير ميكانزمات الحركة ، في مشهد يعكس ممارسة سياسية تحترم جميع الآراء، و مؤشر دال على مصداقية الحركة وديناميتها، حيث تم التصويت بالإجماع على جميع النقط باستثناء لوائح اللجان التي تم التحفظ عليها قصد تعديلها، كما كان المؤتمر مفتوحا للصحافة ومنظمات المجتمع المدني، و شاركت فيه شخصيات دولية ليتوج بانتخاب السيد الحاج أحمد بارك الله سكرتير أول للحركة بالإجماع ، اضافة الى المصادقة على القانون الأساسي و الوثيقة السياسية في خطوات أولى لبناء مؤسسة سياسية صحراوية تشكل ارضية للتشاور والتحاور و تسعى للخروج بافكار جديدة تستوعب مختلف التيارات السياسية الصحراوية.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...