العودة للحجر الصحي تقدير غير سليم في هذه المرحلة

الداخلة الرأي

 

ان ما نعيشه اليوم من صعوبة في تغيير السلوك الفردي للمواطن،يعبر بالملموس عن ازمة وعي حقيقية ،فما نعيشه اليوم ما هو الا نتيجة سنوات من التكليخ والتدجين ورفض كل اشكال التوعية والبناء الفكري والثقافي للمواطن.

فمواطن اليوم تحكمه لغة القضاء والقدر في اجابته على فيروس كورونا،دون أن يعي أن مسالة القضاء والقدر بدورها لا تأتي من العدم بل من خلال علاقة جدلية مع الفعل والسلوك الفردي.

فمواطن اليوم لم يستطع ان يغير سلوكه لانه راكم سنوات من الامر والنهي،دون ان يتساءل لماذا؟؟؟فطبيعي اليوم ان تخاطبه بلغة الامر للدخول مجددا في الحجر الصحي، لانه لم يستطع ان يغير نمط عيشه بشكل فردي لأنه لم يتعلم المبادرة من ذاته بل ضل اسير الامر والنهي.

……..لابد من التعايش مع الوباء فالعودة للحجر الصحي معناه تراجع وهزيمة وسيخلف الكثير من التبعات الاجتماعية والمادية،وبالتالي فتغير السلوك المعتاد بنمط جديد من الحياة يؤسس على الحذر من الاخرين والحذر عليهم سيجعل مسالة مغادرته سريعة.
وحفظ الله الجميع من كل سوء.
ذ.المصطفى موزون



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...