[Desktop] 970*90
[Mobile] Banner 300×250

وفد اقتصادي يستكشف فرص الاستثمار بين جهات أوكسيتاني وتونكبي والداخلة

الداخلة الرأي:

 

قام وفد من الفاعلين الاقتصاديين والمؤسساتيين من جهتي أوكسيتاني (فرنسا) وتونكبي (كوت ديفوار)، أمس الأحد، بزيارة إلى الداخلة، لاستكشاف وتطوير فرص الاستثمار والتعاون بين الجهات الثلاث.

وشكلت هذه الزيارة، التي نظمها مجلس جهة الداخلة وادي الذهب، بشراكة مع الغرفة الإفريقية للتجارة والخدمات، على مدى يومين (19 و20 نونبر) فرصة حقيقية لتفاعل تجارب وخبرات كل منطقة من أجل التنمية المشتركة والاستثمار المبتكر.

كما أتاحت للفاعلين الاقتصاديين المغاربة والفرنسيين والإيفواريين فرصة دراسة آفاق التعاون وتعزيز التكامل الاقتصادي بين الجهات الثلاث في العديد من القطاعات الإنتاجية.

وقال رئيس مجلس جهة الداخلة وادي الذهب، الخطاط ينجا، في كلمة بالمناسبة، إن هذا اللقاء يشكل فرصة فريدة لتعزيز العلاقات بين الجهات الثلاث وبناء مستقبل اقتصادي واعد.

وأبرز السيد ينجا أن “الحضور المتميز لمنطقتي أوكسيتاني وتونكبي يشهد على الأهمية التي نوليها للتعاون بين الجهات”، مشيرا إلى أن هذا الاجتماع يهدف إلى استكشاف فرص الاستثمار وتبادل الخبرات والعمل معا لتحقيق تنمية شاملة ومستدامة.

وأضاف أنه نظرا لموقعها الاستراتيجي وإمكاناتها الاقتصادية ومناخ الأعمال المشجع على الاستثمار، تسعى مدينة الداخلة إلى أن تصبح محفزا لشراكات مثمرة، معربا عن الاستعداد للعمل سويا لتحقيق الأهداف المشتركة وخلق مستقبل مزدهر لصالح المناطق الثلاث.

كما استعرض السيد ينجا، مختلف المؤهلات الاقتصادية التي تزخر بها جهة الداخلة وادي الذهب، في قطاعات عديدة ومتنوعة، منها السياحة والطاقات المتجددة واللوجيستيك والفلاحة وتربية الأحياء المائية والصيد البحري.

من جانبه، أكد نائب رئيس جهة أوكسيتاني، جليل بن عبد الله، على ضرورة تطوير وتعزيز ودعم التعاون بين هذه الجهات، بهدف إقامة شراكات مثمرة في مختلف القطاعات.

وذكر أن “دار الجهة الأوكسيتانية متواجدة في الدار البيضاء منذ عام 2012″، مضيفا أن المغرب يهدف إلى أن يكون مركزا لإفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، مما يفتح آفاق التعاون مع دول القارة في المجال الثقافي والاقتصادي والاجتماعي.

كما استعرض السيد بن عبد الله، أهم القطاعات الواعدة التي تزخر بها منطقة أوكسيتاني، بما في ذلك الطيران والفلاحة والاقتصاد الاجتماعي والتضامني وخلق الشركات والبحث والتطوير، مشيرا إلى أنه تم وضع خارطة طريق تحدد المشاريع الرائدة والقطاعات ليتم تحديد أولوياتها.

من جانبه، أشاد رئيس جهة تونكبي، عبد الله ألبرت تويكيوس مابري، بدينامية التنمية الترابية التي تشهدها جهة الداخلة وادي الذهب، مذكرا باتفاقية إطار للتعاون اللاممركز موقعة بأبيدجان في شهر ماي الماضي بين جهتي تونكبي والداخلة وادي الذهب.

وتخلل هذا اللقاء سلسلة من العروض التي سلطت الضوء على المشاريع المهيكلة وإمكانات الاستثمار التي تزخر بها جهات أوكسيتاني وتونكبي والداخلة وادي الذهب.

ويقوم الفاعلون الاقتصاديون والمؤسساتيون، خلال إقامتهم، بزيارات ميدانية إلى ميناء الداخلة الأطلسي ومزرعة فلاحية ووحدة لمنتجات الصيد البحري والمركب الحرفي بالداخلة.

وعلى هامش هذا الاجتماع، تم التوقيع على مذكرة تفاهم بين وكالة التنمية الاقتصادية الأوكسيتانية والغرفة الإفريقية للتجارة والخدمات، بهدف تسهيل التبادل والتعاون بين المنطقتين، وتعبئة الخبرات والتجارب وتطوير أوجه التعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك.





شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...
[Mobile] Banner 300×250
[Mobile] Banner 300×250