برامج دينية وعلمية تلبي الاحتياجات الروحية للمواطنين خلال شهر رمضان بجهة الداخلة وادي الذهب

الداخلة الرأي :

عملت المندوبية الجهوية للشؤون الإسلامية بالداخلة – وادي الذهب، خلال شهر رمضان المبارك، على تسطير سلسلة من البرامج الدينية والعلمية الهادفة إلى تلبية احتياجات المواطنين الروحية والفكرية والتربوية.

وقال المندوب الجهوي للشؤون الإسلامية، عبد القادر العليوي، في تصريح لصحافة، إن المندوبية تحرص سنويا على برمجة مجموعة من الأنشطة الدينية والعلمية والاجتماعية طيلة الشهر الفضيل، بتنسيق مع المجلسين العلميين المحليين بإقليمي وادي الذهب وأوسرد.

وأوضح أن البرامج الخاصة بشهر رمضان، التي يتم إعدادها وتنظيمها بدعم من عدة شركاء، تشمل الأنشطة الدينية، من خلال برمجة مجموعة من المسابقات في إقليمي وادي الذهب وأوسرد لتحفيظ القرآن الكريم واختبار القراء وتوزيع الجوائز على المتفوقين، وكذا الأنشطة العلمية التي تضم سلسلة من المحاضرات والندوات والدورات التكوينية.

وأشار إلى أن المندوبية الجهوية للشؤون الإسلامية تضطلع بدورها في مواكبة وتعزيز الجانب الروحي لدى ساكنة جهة الداخلة – وادي الذهب، التي أقبلت بكثافة على المساجد خلال هذا الشهر الفضيل في جو من الانضباط والالتزام بالتدابير الوقائية للحد من تفشي جائحة (كوفيد-19).

من جهته، أكد عضو المجلس العلمي المحلي لأوسرد، أحمد حران، أن المجلس دأب، بداية كل شهر رمضان، على إعداد برنامج ديني وعلمي متنوع وغني يشمل تنظيم محاضرات، وندوات، ودروسا للوعظ والإرشاد في المساجد، بالإضافة إلى مسابقات في حفظ القرآن الكريم.

وأضاف السيد حران أن المجلس العلمي المحلي لأوسرد نظم كذلك مجموعة من الأنشطة الاجتماعية والتضامنية لفائدة الفئات المعوزة من الساكنة المحلية، التي تحتاج إلى دعم ومساندة وتضامن طيلة هذا الشهر المبارك.

وتهدف هذه البرامج، التي يتم وضعها بتنسيق بين المندوبية الجهوية للشؤون الإسلامية والمجلسين العلميين المحليين، إلى دعم ومواكبة التأطير الديني والروحي للمواطنات والمواطنين ومواصلة التفاعل القوي مع أسئلتهم واستفساراتهم، من خلال وضع أعضاء المجلسين والوعاظ والمرشدين التابعين لهما رهن إشارتهم.

كما تم تخصيص برنامج للأنشطة الاجتماعية طيلة شهر رمضان المبارك، تضمن على الخصوص، توزيع القفة الرمضانية على الفئات المعوزة، والقيام بزيارة تكافلية لنزلاء الجمعية الخيرية الإسلامية دار الطالب، وكذا عيادة مرضى المركز الاستشفائي الجهوي الحسن الثاني، والمستفيدين من مركز تصفية الدم.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...