استعراض فرص الاستثمار بجهتي العيون – الساقية الحمراء والداخلة -وادي الذهب أمام مستثمرين إماراتيين بالشارقة

الداخلة الرأي:

استعرض وفد من أعضاء جهتي العيون – الساقية الحمراء، والداخلة -وادي الذهب،أمام مستثمرين إماراتيين، اليوم الأربعاء بالشارقة، مختلف الفرص الاستثمارية التي تزخر بها الجهتان ، في عدد من القطاعات.

وسلط الوفد خلال جلسة نقاشية بمقر غرفة تجارة وصناعة الشارقة ، عقدت في إطار “ملتقى الاستثمار-أبوظبي –الشارقة- الداخلة- العيون” ، الضوء على التسهيلات والاطار القانوني الملائم ، فضلا عن مناخ الأعمال المستقر والجاذب لرؤوس الأموال الأجنبية بهاتين الجهتين، والذي تعزز بفضل النموذج التنموي الجديد الذي أطلقه صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأبرز وفد جهتي جهتي العيون – الساقية الحمراء، والداخلة -وادي الذهب ، في عروض ألقيت خلال الجلسة، التي حضرها على الخصوص ، رئيس غرفة تجارة وصناعة الشارقة ،عبد الله سلطان العويس ،و رجال أعمال إماراتيون ينشطون في عدد من القطاعات الاقتصادية ،ونائب سفير المملكة المغربية بالامارات ، عبد الإله أوداداس، ومسؤولون بعدد من المؤسسات المغربية ، إمكانيات الاستثمار التي توفرها الجهتان خاصة في قطاعات الصناعة التحويلية و الطاقات المتجددة، والسياحة، والزراعة ،المستدامة، والصيد البحري ، والتكنولوجيا ، مشيرا في هذا السياق الى البنيات التحتية الطرقية والمينائية، والصناعية التي أضحت تتوفر عليها مناطق الجهتين ،والتي تتيح فرصا هائلة للمستثمرين .

وأكد رئيس غرفة تجارة وصناعة الشارقة خلال الجلسة ، على عمق ومتانة العلاقات الأخوية بين دولة الامارات العربية المتحدة ، والمملكة المغربية ، مبرزا أن إمارة الشارقة منفتحة على التعاون مع أوساط الأعمال في المغرب بما يحقق الأهداف والمصالح المشترك للبلدين.

يشار الى أن دولة الإمارات العربية المتحدة، تحتل المرتبة الأولى على صعيد الاستثمارات العربية في المغرب ،والمرتبة الثالثة على صعيد مجموع الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

وعقب هذه الجلسة ، قام وفد جهتي العيون – الساقية الحمراء، والداخلة -وادي الذهب، بزيارة للجناح المغربي، بالمعرض العالمي “إكسبو دبي 2020 “، والذي يعكس تنوع المملكة ويستعرض الإنجازات الاقتصادية والثقافية والعلمية بها. ويهدف “ملتقى الاستثمار-أبوظبي –الشارقة- الداخلة- العيون”، إلى توسيع آفاق التعاون الاقتصادي والتجاري بين المغرب والامارات ليشمل جهات ومدن الصحراء المغربية على نحو متزايد.

وتتيح الأقاليم الجنوبية للمملكة بفضل موقعها الاستراتيجي ، ومناخ الأعمال المستقر، الذي يستمد ديناميته أساسا من الإصلاحات التنموية والمشاريع المهيكلة التي يقودها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، فرصا متنوعة للاستثمارات الأجنبية، وهو ما يؤدي الى تزايد المؤشرات على تحول منطقة الصحراء المغربية إلى قبلة هامة لرؤوس الأموال الأجنبية بفضل الإمكانيات الكبيرة التي تزخر بها المنطقة.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...