المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالداخلة ونظيرتها بالدار البيضاء يوقعان اتفاقية شراكة في مجال البحث العلمي

الداخلة الرأي :

جرى، مؤخرا، التوقيع على اتفاقية شراكة بين المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالداخلة ونظيرتها بالدار البيضاء، بهدف إرساء علاقات شراكة وتعاون في مجالي البيداغوجيا والبحث العلمي.

وتهدف هذه الاتفاقية، الأولى من نوعها بالنسبة لشبكة المدارس الوطنية للتجارة والتسيير، والموقعة بين السيدين عزيز سير واسماعيل القباج، على التوالي مديري المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالداخلة التابعة لجامعة ابن زهر ونظيرتها بالدار البيضاء التابعة لجامعة الحسن الثاني، إلى تطوير علاقات التعاون في ما يخص التعليم العالي والبحث في المجالات ذات الاهتمام المشترك، على أساس المعاملة بالمثل.

وتنفتح هذه الاتفاقية على الأساتذة والباحثين والمتعاونين الآخرين الذين يرون مصلحة في تطوير مشاريع التعاون.

وبموجب هذه الاتفاقية، تنظم المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالداخلة ونظيرتها بالدار البيضاء ندوات ولقاءات علمية، وتشاركان في مشاريع للتعاون الدولي، وتتقاسمان قواعد البيانات والمعرفة بهدف إصدار منشورات مشتركة (مقالات، وكتب، ودراسات حالة…).

كما يلتزم الطرفان بتعزيز التبادل بين الأساتذة الباحثين والخبراء وطلبة الدكتوراه أو الدكاترة لفترة محددة، في مجال التعليم والبحث والتكوين المهني، طبقا للمكونات الخاصة بالمؤسسات المعنية.

وفي المجال البيداغوجي والعلمي، ترتكز شراكتهما على بلورة شعب تكوينية مشتركة وإرساء برنامج لتبادل الطلبة بين المؤسستين، وكذا خلق فرص لتبادل الأساتذة الباحثين.

ومنذ تأسيسها في 2016، تبرز المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالداخلة، وهي أحدث مؤسسة تابعة لشبكة المدارس الوطنية للتجارة والتسيير التي تضم حاليا 12 مدرسة، كشريك رئيسي للفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين في جهة الداخلة – وادي الذهب.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...