اقتراع 8 شتنبر … الأقاليم الجنوبية للمملكة تسجل كعادتها أعلى نسبة مشاركة

الداخلة الرأي:

سجلت الأقاليم الجنوبية للمملكة أعلى نسب مشاركة في الاستحقاقات الجماعية والجهوية والتشريعية التي جرت يوم 8 شتنبر الجاري، مقارنة بباقي جهات المملكة.

وحسب معطيات للسلطات المحلية ، فقد سجلت جهة العيون الساقية الحمراء نسبة مشاركة وصلت الى 66.94 في المائة، متبوعة بجهة كلميم واد نون بنسبة 63.76 في المائة، ثم جهة الداخلة وادي الذهب بنسبة 58.30 في المائة.

ويعكس الانخراط الواسع لساكنة هذه الأقاليم في هذه الانتخابات ، والحماس الكبير الذي عبرت عنه خلال هذه المحطة التاريخية، مدى التشبع بالحس العالي من المسؤولية والوطنية . ففي هذه الربوع التي تعرف دائما تسجيل أعلى نسبة مشاركة في مختلف الاستحقاقات ، من خلال الإقبال الكثيف على صناديق الاقتراع، تبرهن ساكنة هذه الأقاليم بمختلف مكوناتها، وكعادتها على مدى تشبثها بالوحدة الوطنية، وحرصها الشديد على توجيه رسالة للمجتمع الدولي مفادها أن الساكنة قررت مصيرها واختارت ممثليها لتدبير شؤونها المحلية، وبذلك تكون قد وضعت حدا للمغالطات التي يتم الترويج لها من طرف خصوم الوحدة الترابية للمملكة.

واعتبرت رئيسة مرصد الصحراء للسلم والديمقراطية وحقوق الإنسان، الفاعلة الحقوقية السيدة عائشة الدويهي أن المشاركة المكثفة لساكنة مختلف الأقاليم الجنوبية للمملكة في هذه الاستحقاقات تعكس مدى تشبعها بثقافة الانتخاب ، التي تجسدت من خلال صناديق الاقتراع، مبرزة أن هذه الأقاليم دأبت على تسجيل أكبر نسب تصويت على المستوى الوطني ، وهو ما رصدته التقارير الدولية والمحلية والإحصاءات الرسمية.

وسجلت السيدة الدويهي ،في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن استحقاقات ثامن شتنبر تشكل محطة ديمقراطية تأتي في ظل التدابير الكبرى المتخذة، في سياق تعزيز الخيار الديمقراطي . كما تأتي في ظل الزخم الكبير الذي ولده الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، وكذا بعد عملية تأمين المعبر الحدودي الكركارات والتي عرفت تضامنا إقليميا ودوليا كبيرا.

وأكدت أن استحقاقات الثامن من شتنبر شكلت أيضا تمرينا ديمقراطيا حقيقيا عكس الانخراط الكبير لسكان الصحراء في العملية السياسية من خلال اختيار ممثلين شرعيين لهم بشكل ديمقراطي، ومساهمتهم بشكل مباشر في تدبير الشأن العام ، مشيرة الى أن نجاح هذه المحطة ساهم فيه بشكل كبير تضافر جهود كل الفاعلين ، فضلا عن مجتمع مدني نشيط ويقظ يقوم بدوره التوعوي والرقابي، وكذا إعلام قوي واكب المرحلة بكل مسؤولية.

يذكر أن 3868 مرشحا ومرشحة بجهة العيون – الساقية الحمراء، خاضوا غمار انتخابات 8 شتنبر للظفر بـ 431 مقعدا، في إطار الاستحقاقات التشريعية والجهوية والجماعية.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...