التأكيد على ضرورة تفعيل اتفاقيات توأمة وشراكة موقعة بين جماعات ترابية مغربية ونظيرتها الموريتانية

الداخلة الرأي:

تم، خلال زيارة قام بها رئيس منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة، ورئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات، السيد محمد بودرا، للجمهورية الإسلامية الموريتانية، خلال الفترة بين 12 و16 يوليوز الجاري، التأكيد على ضرورة تفعيل اتفاقيات التوأمة والشراكة الموقعة بين بعض الجماعات الترابية المغربية ونظيرتها المويتانية.

وذكر بلاغ للجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات أن هذه الزيارة، التي جاءت بدعوة من رابطة عمد موريتانيا، توجت بإصدار بيان مشترك دعا أيضا إلى تنسيق الجهود بين الجمعية والرابطة لتنفيذ برامج التعاون المبرمة. وأشار المصدر ذاته إلى أن هذه الزيارة تأتي أيضا تنفيذا لبروتوكول التفاهم حول التعاون والشراكة، الموقع بين كل من الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات ورابطة عمد موريتانيا بتاريخ 16 يوليوز 2019، والمتعلق بدعم الديموقراطية المحلية، واللامركزية، والحكامة الترابية والتنمية المستدامة بالبلدين.

وأوضح أنه تم خلال هذه الزيارة استقبال السيد بودرا من طرف الوزير الأول الموريتاني، السيد محمد ول بلال مسعود، حيث أشاد بودرا، خلال هذا اللقاء، بمستوى التعاون القائم بين الجمعية والرابطة، “والذي يعبر عن حرص المنتخبين الدائم على تقويته ودعمه حتى يرقى إلى مستوى تطلعات قائدي البلدين، وليكون في مستوى الروابط والوشائج الأخوية والتاريخية التي تجمع كلا الشعبين”.

وأضاف البلاغ أن المباحثات تناولت أيضا أهمية التعاون والشراكة بين الجماعات الترابية المغربية ونظيرتها الموريتانية، والعمل على تطويرها وتعزيزها.

كما است ق ب ل كذلك السيد بودرا من طرف وزير الداخلية واللامركزية، السيد محمد سالم ولد مرزوق، الذي استعرض معه آفاق التعاون الواعدة بين الجماعات الترابية بالبلدين، في ظل الإرادة الحثيثة المعبر عنها من قبل الجانبين في بروتوكول التعاون المذكور، الرامي لتقوية مسار الديمقراطية المحلية واللامركزية والحكامة الترابية وتبادل ونقل التجارب والخبرات.

وشكل هذا اللقاء، يضيف المصدر ذاته، مناسبة أبدى خلالها وزير الداخلية واللامركزية، إعجابه بالتجربة المغربية في ميدان التنمية المحلية، قبل أن يثمن العناية التي يوليها رئيس الجمهورية، محمد ولد الشيخ الغزواني لتعزيز اللامركزية وتطويرها.

وسجل المصدر أن برنامج هذه الزيارة تضمن كذلك، استقبالا خص به وزير الخارجية والتعاون والموريتانيين بالخارج، السيد اسماعيل ولد الشيخ أحمد، رئيس منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة، حيث تم، خلال هذا اللقاء، إبراز أهمية الدور الذي يمكن أن تقوم به المجالس المحلية في توطيد العلاقات الثنائية بين الشعبين الشقيقين، “وذلك من خلال إقامة الشراكة والتعاون والتكامل بين مختلف هيآت اللامركزية، تماشيا مع إرادة وتوجيهات قائدي البلدين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس وفخامة السيد محمد ولد الشيخ الغزواني”.

وتناولت المباحثات أيضا محورية وأهمية منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة على المستوى الدولي والقاري والإقليمي في تعزيز التعاون بين الجماعات الترابية خدمة لقضايا وتحديات التنمية المستدامة، وكذا الدور الذي يجب أن تضطلع به تمثيليات هذه الجماعات بالبلدين في دعم طلب المنظمة في الحصول على عضوية مراقب في هيئة الأمم المتحدة.

كما تضمنت زيارة السيد بودرا سلسلة من اللقاءات العملية، شملت رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، السيد سيدي محمد ولد الطالب اعمر، وأعضاء مكتب رابطة الع م د الموريتانيين، وأعضاء مكتب رابطة عمد نواكشوط، فضلا عن عدد من رؤساء الجهات.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...