“المصباح” و”السنبلة”.. هل هي بوادر تحالف قبلي في أفق الانتخابات ؟

الداخلة الرأي:متابعات

“المصباح” و”السنبلة”.. هل هي بوادر تحالف قبلي في أفق الانتخابات؟ الانتخابات المقبلة ومجموعة من القضايا تدفع بحزبي العدالة والتنمية والحركة الشعبية إلى عقد لقاء تشاوري على مستوى قيادتهما.

اللقاء التشاوري، الذي ترأسه كل من سعد الدين العثماني وامحند العنصر، شكل مناسبة، وفق ما رشح من كلمتي الافتتاح، مد جسور التواصل بين حزبين يملكان “جذرا مشترکا” بالنظر إلى أنهما خرجا معا من ذات الرحم. الوفاء للجذر المشترك، وأيضا الوفاء لـ “الحلفاء” هو الدافع الذي برر به امحند العنصر استجابته لدعوة العثماني عقد اللقاء، علما أن امحند لعنصر ليس بالرافض لفكرة بناء تحالفات سابقة لاستحقاقات 2021، بل يدعمها ويراها وسيلة لضمان توافقات قبلية كفيلة بتجاوز توترات ما بعد الانتخابات.

أما العثماني، فقد اعتبر أن اللقاء جاء في “ظرفية سياسية تقتضي درجة عالية من التشاور الموسع وتبادل الرأي والأفكار والمقاربات”، مؤكدا أن الالتقاء بقيادة الحركة الشعبية يعكس الوفاء بالجذر المشترك بين الحزبين، وكذا لعلاقة الود والاحترام القائمة بينهما.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...