الحكومة تفتح باب ممارسة الطب أمام الأجانب

الداخلة الرأي:

الحكومة تفتح باب ممارسة الطب أمام الأجانب. سيصبح بإمكان الطبيب الأجنبي مزاولة مهنته بالمغرب وفق نفس الشروط المطلوب توفرها في الأطباء المغاربة،

وهي التوفر على الشهادات والدبلومات التي تخول مزاولة مهنة الطب، بعد أن صار شرط معادلة هاته الشهادات والدبلومات للشهادات الوطنية يقتصر على الأطباء الأجانب، الذين لم يسبق لهم التقيد بهيئة أجنبية للأطباء. ووفق مشروع القانون الذي أحالته الحكومة على البرلمان، والمتعلق بمزاولة مهنة الطب، فقد تم إقرار عدد من التعديلات أبرزها مماثلة الشروط المطلوبة لمزاولة مهنة الطب من لدن الأجانب، لتلك المطبقة على الأطباء المغاربة، حيث تم الاستغناء عن جملة من الشروط التي تم تشخيصها على أنها تمثل عقبة أمام ولوجهم مهنة الطب بالمغرب، ويتعلق الأمر بوجوب وجود اتفاقية الاستيطان أو اتفاقية المعاملة بالمثل، والزواج بمواطن مغربي لمدة لا تقل عن 5 سنوات أو الولادة في المغرب والإقامة به بصفة مستمرة لمدة لا تقل عن 10 سنوات، وعدم التقييد في جدول هيئة أجنبية للأطباء أو حذفه منها إذا كان مقيدا فيها.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...