المغرب شريك “لا محيد عنه” لأوروبا وفرنسا في قضايا الهجرة والأمن

الداخلة الرأي:

المغرب شريك “لا محيد عنه” لأوروبا وفرنسا في قضايا الهجرة والأمن. أكد رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية فرنسا-المغرب في الجمعية الوطنية والمفوض في الشؤون الخارجية مصطفى لعبيد، أن المغرب يمثل بالنسبة لأوروبا وفرنسا شريكا “لا محيد عنه” في قضايا الهجرة ومكافحة الإرهاب. ففي ما يتعلق بالهجرة، نوه لعبيد بالتزام جلالة الملك محمد السادس من خلال قرار المغرب الأخير التسوية النهائية لمسألة القاصرين المغاربة غير المرفوقين في وضع غير قانوني في بعض البلدان الأوروبية.

وسلط البرلماني، في تصريح صحفي، الضوء على التعاون “الجيد” بين فرنسا والسلطات المغربية في هذا الملف، كما يعكس ذلك تجريب نظام للمساعدة المتبادلة تم إحداثه سنة 2018، مؤكدا أنه منخرط بشكل كامل في قضية القاصرين غير المرفوقين. وذكر بأن المغرب أرسل فريقا متعدد التخصصات، يتكون من عناصر شرطة مغاربة ومنظمة غير حكومية ومساعدين اجتماعيين من أجل “الاستماع إلى القاصرين المغاربة المعزولين وجمع المعلومات التي تتيح إطلاق التحقيقات بهدف التعرف عليهم وإعادتهم إلى المغرب”.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...