العيون.. المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تسهم في تجهيز المراكز الصحية

الداخلة الرأي:

عبأت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية غلافا ماليا هاما من أجل تجهيز 8 مراكز صحية بإقليم العيون. وتوجه هذه التجهيزات، التي بلغت كلفتها 400 ألف درهم، إلى التشخيص المبكر لأمراض الأم والطفل ونقص التغذية.

وترأس حفل توزيع هذه التجهيزات، التي تستفيد منها مندوبية الصحة بالعيون، والي جهة العيون – الساقية الحمراء عامل إقليم العيون، عبد السلام بكرات، بمناسبة تخليد الذكرى 16 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وثمن المدير الجهوي للصحة، علي الهواري، مساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية الرامية إلى دعم القطاع الصحي بإقليم العيون، بهدف صون صحة الأم والطفل. وأوضح أن هذه المعدات الطبية ستمكن مختلف البنيات الصحية من إجراء تشخيص مبكر لكل الأمراض المتصلة بصحة الأم والطفل.

من جانبه، قال رئيس قسم العمل الاجتماعي بولاية الجهة، مسعود داليا، إن تخليد الذكرى 16 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية يصادف إطلاق المرحلة الثالثة من هذا الورش الملكي الذي يعمل على إعطاء دفعة قوية للرأسمال البشري.

وأكد أن توزيع معدات طبية لفائدة المراكز الصحية بإقليم العيون يعد تجسيدا للأهمية التي توليها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية للعنصر البشري كرافعة للتنمية. إثر ذلك، قام الوالي رفقة المسؤولين الجهويين للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية ولقطاعي التعليم والصحة بزيارة لمركز التفتح لدى الأطفال والشباب، كفضاء يشحذ طاقات النشء ويؤطرها لما فيه صلاحها باعتبارها فئة تشكل عماد المستقبل وسند التنمية.

ويتوخى المركز، الذي رصدت له المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في مرحلتها الثالثة، وبتناغم مع محورها الرابع الخاص بالدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة، غلافا ماليا قدره مليون و592 ألفا و664 درهما، محاربة الهدر المدرسي.

ولتحقيق هذا الهدف، يتأسس عمل المركز على الدعم التربوي في مادتي اللغة الفرنسية والرياضيات، وتعزيز الأنشطة المدرسية الموازية من قبيل المسرح والموسيقى والتواصل، إضافة إلى السينما المدرسية والأنشطة الرياضية والثقافية. ويضم المركز، الذي أنجز بشراكة مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالعيون – الساقية الحمراء وجمعية الابتكار التربوي والتأهيل المهني، أربع فضاءات لتطوير مهارات الشباب، والابتكار التربوي، والدعم التربوي في اللغة الفرنسية والرياضيات، والإنتاج الرقمي والسمعي البصري للشباب.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...