الإفلاس يتهدد المزيد من المقاولات

الداخلة الرأي :

الإفلاس يتهدد المزيد من المقاولات. إضافة إلى آلاف الأرواح التي اختطفها الوباء، تسلل الفيروس إلى عشرات المئات من المقاولات ليوصد أبوابها ويشرد عمالها. وإذا كانت العديد من الشركات قد تمكنت من “الإفلات” قدر المستطاع من إعلان إفلاسها في نهاية العام 2020، فلم يكن الحال كذلك في نهاية مارس الماضي، إذ انضم البعض منها لقائمة الشركات المفلسة. وبعد انخفاض مفاجئ في حصيلة حالات الإفلاس لدى المقاولات المغربية في العام 2020، سجلت بنهاية مارس الماضي ما مجموعه 2694 حالة إفلاس في صفوف المقاولات بزيادة نسبتها 15 في المئة بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي،وفقا لما ذكرته وكالة “أنفوريسك” المغربية المتخصصة في معلومات التجارة والأعمال.
وأوضح أمين الديوري، مدير الدراسات والاتصال في “أنفوريسك”، أن “هذا الوضع يرجع أساسا إلى تبعات الأزمة وتأثيراتها اللاحقة”، مضيفا أن احتمالات تسارع تأثير الأزمة على الأعمال التجارية في الأشهر المقبلة مرتفعة للغاية. وقال إنه “مع انتهاء الدعم المالي للمقاولات، من المتوقع حدوث زيادة بنسبة 65 بالمئة على الأقل في عدد حالات الإعسار بنهاية شهر يونيو”.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...