الرئيس التونسي الأسبق المنصف المرزوقي: الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية أفضل حل للصحراويين

الداخلة الرأي:متابعات

أكد الرئيس التونسي الأسبق المنصف المرزوقي، على أن موقفه من قضية المغرب الكبير لن تتغير، وهو أنه لا يمكن طرح فكرة إنشاء دولة أخرى مقابل تحقيق السلام بالمنطقة، معتبرا أن حل ملف الصحراء لا يمكن تحقيقه إلا في إطار مغاربي وفي إطار حكم ذاتي تحت السيادة المغربية، مؤكدا أن الهدف هو رفع الحدود وليس بناء حدود جديدة.

 وبخصوص موقفه من النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، أوضح المرزوقي، على هامش ندوة نظمتها الفيدرالية المغربية لناشري الصحف اليوم السبت بطنجة، أن قناعته في هذا الملف جرت عليه موجة غضب من طرف الجزائريين والصحراويين وحتى بعض السياسيين في تونس، مؤكدا أن “الوضع السياسي الحالي سيؤدي إما إلى الحرب لا قدر الله، أو استمرار الجمود وبالتالي بقاء الصحراويين في الملاجئ التعيسة”.

ودعا الرئيس التونسي الأسبق إلى تغيير العقلية بخصوص التعامل مع ملف الصحراء، مبرزا أن المغاربيين قادرون فعلا على حل مشكل الصحراء والخلاف المغربي الجزائري في إطار منظومة فكرية جديدة مفادها أنه لا حل لهذا المشكل إلا في إطار المغرب الكبير وفي إطار الحكم الذاتي، تحت السيادة المغربية.

وأكد أن الصحراويين سيجدون لهم وطنا صغيرا في الحكم المحلي ومتوسطا في المغرب وكبيرا في الاتحاد المغاربي، وهو ما سيمكنهم من ربح ثلاثة أوطان عوض البقاء في مخيمات تيندوف



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...