قطاع السياحة يسجل أسوأ حصيلة في تاريخه

الداخلة الرأي

 

قطاع السياحة يسجل أسوأ حصيلة في تاريخه. مازال قطاع السياحة يواجه أزمة غير مسبوقة جراء تداعيات جائحة كورونا، حسب ما كشفته نادية فتاح العلوي، وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي، مؤكدة أن استئناف النشاط السياحي ببلدنا مازال “محتشما” حتى نهاية شتنبر الماضي، ما يفسر انخفاض أعداد السياح بنسبة 78 في المئة، أي ما يعادل 2 مليون و215 ألفا و180 سائحا. وسجلت المسؤولة الحكومية، في عرض قدمته أمام لجنة القطاعات الإنتاجية بمجلس النواب، تدنيا ملحوظا في عدد ليالي المبيت في مؤسسات الإيواء السياحي المصنفة، بنسبة 69 في المئة، أي 5.87 ملايين، في الفترة الممتدة ما بين شهري يناير وشتنبر، وكذا تراجع الإيرادات السياحية مقارنة بسنة 2019، بما يناهز 24.33 مليار درهم، أي 60 في المئة. ولفتت العلوي، أيضا، إلى أن شهري يوليوز وغشت الماضيين عرفا أسوأ حصيلة في القطاع، موضحة أنه بالرغم من استئناف النشاط السياحي بعد تخفيف إجراءات الحجر الصحي، فقد سجل القطاع تراجعا مهما في عدد السياح بلغت نسبته 95 في المئة مقارنة بالشهرين نفسيهما من سنة 2019.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...