83 في المائة من المقاولات أوقفت نشاطها

الداخلة الرأي // متابعة

توقف أزيد من 83 في المائة من مجموعة المقاولات، التي تشتغل في القطاع المهيكل، عن العمل، خلال فترة الحجر الصحي، 52.4 في المائة منها، توقفت بشكل جزئي، و29.6 أوقفت، مؤقتا، نشاطها بشكل كلي، في حين أن 1.3 في المائة من المقاولات المعنية أوقت نشاطها بشكل دائم. وتصل هذه النسبة إلى 86 في المائة لدى المقاولات الصغيرة جدا، و79 في المائة، بالنسبة إلى المقاولات الصغرى والمتوسطة، و57 في المائة لدى المقاولات الكبرى. ومن جهتها، أوقفت نسبة 75 في المائة من المقاولات المصدرة أنشطتها جزئيا أو كليا.

ويتضح، من خلال البحث الثاني للمندوبية السامية للتخطيط، حول تأثير “كوفيد 19” على نشاط المقاولات، أن القطاعات الرئيسية الأكثر تأثرا بهذه الأزمة، تتمثل في قطاع الفنادق والمطاعم، الذي وصلت به نسبة المقاولات المتوقفة إلى 98 في المائة، والصناعات المعدنية بنسبة 99 في المائة، و91 في المائة، بالنسبة إلى الصناعات الميكانيكية، وتصل النسبة إلى 93 في المائة في ما يتعلق بقطاع البناء.

وأعلنت نسبة 84.6 في المائة من مجموع المقاولات، التي أوقفت نشاطها خلال الحجر، أنها استأنفت عملها، 32.4 منها أكدت استعادتها للإقلاع الطبيعي، مقابل 52.2 في المائة، التي أكدت عودة نشاطها بشكل جزئي، في حين لا تزال 15.4 في المائة من المقاولات في حالة توقف عن النشاط.
ويهم استئناف النشاط بالوتيرة الطبيعة المقاولات الكبرى بنسبة 40 في المائة، وتنخفض النسبة إلى 35 في المائة بالنسبة إلى المقاولات الصغرى والمتوسطة و 31 في المائة في فئة المقاولات الصغيرة جدا.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...