إعطاء الانطلاقة الرسمية لعملية جرد و دراسة المواقع الأثرية بإقليم أوسرد.

أعطي صباح اليوم عامل إقليم أوسرد  السيد عبد الرحمان الجوهري  رفقة رئيس مجلس الجهة المامي بوسيف ورئيس الجلس الأقليمي لأوسرد ومدبر مديرية التراث بوازرة الثقافة ورئيس جمعية الطبيعة مبادرة وررئيسة الجمعية المغربية للفن الصخري  وممثل عن المجلس الوطني لحقوق الأنسان الانطلاقة الرسمية للدراسة العلمية التي ستهم جرد المواقع الأركيولوجية و المدافن التلية و مواقع النقوش الصخرية المنتشرة على امتداد منطقة تيرس.وأطلقت تسمية”مركز لكلات”علي المشروع.وتعتبر جمعية الطبيعة مبادرة هي الحامل للمشروع ويهدف المشروع  إلي جرد و دراسة المؤهلات الأركيولوجية و تحديدا النقوش الصخرية، المدافن و المقابر التاريخية ، و المواقع ما قبل التاريخية و التراث الطبيعي، وإعداد وثيقة مرجعية /كتاب حول التراث الثقافي و الطبيعي بإقليم أوسرد، وكذالك بلورة و صياغة تصورات عملية من أجل إدماج هذه المؤهلات في النسيج الاقتصادي و الاجتماعي في إطار مشروع مندمج للتنمية المحلية بالإقليم.وتقدر التكلفة الأجمالية لهذا المشروع ب1.296.794.00درهم .في مدة زمنية أربع سنوات ثلاث منها للدراسة والسنة الأخير للتحرير ونشر خلاصة العمل.وتشكل هذه الدراسة ثمرة اتفاقية شراكة تم تمويلها من لدن  المجلس الاقليمي لأوسرد و بمشاركة كل من مديرية التراث بوزارة الثقافة و جمعية الطبيعة مبادرة و الجمعية المغربية للنحت الصخري.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...