بعد أزيد من شهر، هل قضية ‘المعلم’ تتجه نحو الانفراج أم العكس؟

الداخلة الرأي : متابعة

تمر الأيام دونما جديد ملموس في قضية سعد المجرد المعتقل منذ السادس والعشرين من أكتوبر المنصرم بتهمة إغتصاب وتعنيف الفتاة الفرنسية ‘لورا بريول’.

وبين تطمينات والدي وأصدقاء المغني المغربي الشاب الذي وصل لذروة عطائه في السنوات الأخيرة، والذين أكدوا أن سعد بحالة صحية ونفسية جد جيدة، تواردت أخبار عديدة لا تبشر بخير.

فقد تناقلت عدة مصادر في اليومين الماضيين خبرا يقول بأن القضاء الأمريكي يتدارس طلب تسليم الفنان الشاب وذلك على خلفية قضية الاغتصاب التي كانت تلاحقه في بلاد العم سام، على الرغم من تأكيد محامي الفتاة الأمريكية عن تنازلها عن الدعوة وعدم دخولها أبدا على خط هذه القضية.

ومن جهة أخرى، تواردت أنباء بأن الفتاة التي اتهمت سعد باغتصابها طلبت من النيابة العامة الاستماع لشهادة عاملة النظافة التي كانت في الفندق لحظة هروبها من غرفة سعد، وإن كان الأمر صحيحا، فإن موقف المعلم سيزداد صعوبة خصوصا إن كانت هي الشاهدة الوحيدة.

وفي إنتظار مستجدات أخرى، ومواجه سعد مع لورا في المحكمة، يبقى لحد الساعة مصير المغني الشاب مرهونا بتطورات الأيام المقبلة.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...