وشاي ومفتاح يطلقان النار على مهرجان مراكش للفيلم

الداخلة الرأي:

انفجرت الممثلة المغربية فاطمة وشاي في وجه منظمي المهرجان الدولي للفيلم في دورته 15 بمراكش، متهمة إياهم بالتمييز بين الفنانين الأجانب والمغاربة.
وأكدت وشاي في تصريح خصت به «الأخبار»، أنها رفضت ككل سنة دعوة حضور مهرجان الفيلم بمراكش، بسبب ما اعتبرته تمييزا واحتقارا للفنان المغربي من طرف منظمي المهرجان ودفاعا عن كرامة الفنان المغربي الذي يعيش غربة حقيقية داخل مهرجان مغربي ينظم بأرض مغربية. وقالت وشاي «لسنا مجرد عابري سبيل أو ديكور لملء الفراغات وتأثيث أركان المهرجان، الممثل المغربي يجب أن يكون حضوره وازنا في هذا المهرجان الدولي بنفس القيمة والتقدير التي تخصص للممثلين الأجانب». وأضافت وشاي أن المهرجان يتعامل مع الفنانين المغاربة بمنطق الهواية واللامبالاة بعد أن أخطأ منظمي هذه التظاهرة في إحدى الدورات ووضع اسم ممثلة أخرى بدل اسمها في ملصق  فيلم «ليباغون» الذي لعبت بطولته رفقة الفنان صلاح الدين بنموسى والذي تكلف بإخراجه نبيل بنيادير. واستغربت المتحدثة كيف أن بعض الفنانين المغاربة يقبلون أن تداس كرامتهم ويعلمون علم اليقين أنهم غير مرغوب فيهم من طرف المنظمين الذين ينظرون إليهم بـ «عين ميكة»، في المقابل يشاهدون بأم أعينهم الترحاب الذي يخصص للأجانب في مهرجان سينمائي يتزاحم فيه المطرب والرياضي والمسرحي والراقصة على السجاد الأحمر تضيف وشاي.
من جانبه، قال الممثل المغربي محمد مفتاح «إن مهرجان مراكش للفيلم موعد فني يستضيف فناني العالم ويكرمهم آخر كرم، في المقابل يعامل الفنانين المغاربة معاملة لا تليق بهم». واستغرب مفتاح من التمييز الذي يعانيه من طرف منظمي المهرجان داخل بلده في المقابل يستقبل استقبال النجوم في مهرجانات عربية ودولية، مؤكدا في نفس السياق، أن مهرجان الفيلم لم يسبق له أن وجه له دعوة حضور فعاليات مهرجان مراكش للفيلم، مضيفا أنه يفضل حضور المهرجان وهو يتمتع بنفس القيمة والاعتبار اللذين يحظى بهما الأجنبي في هذا المهرجان السينمائي الخاص بالفن السابع، والذي ينظم بأرض»سبعة رجال».
هذا، واستنكر مجموعة من الممثلين الإقصاء الذي طال مفتاح الذي راكم تجربة سينمائية عربية وعالمية، في المقابل توجه إدارة مؤسسة المهرجان الدعوة لأسماء فنية صغيرة لا تمارس السينما.
للإشارة فقد شارك مفتاح في عدة أفلام أجنبية، إيطالية، وإنجليزية، وفرنسية، كما لعب أدوارا مختلفة في معظم الأفلام السينمائية المغربية من بينها: «جارات أبي موسى» لمحمد عبد الرحمن التازي، و»ياقوت» لجمال بلمجذوب، و»وبعد» لمحمد اسماعيل، و»طيف نزار» لكمال كمال، و»عطلة نهاية الأسبوع» لداوود أولاد السيد، كما دخل تجربة الإخراج والإنتاج، من خلال ثلاثة أفلام قصيرة وهي «أحرف وحجر»، و»خذني معك»، و»أحلام عطيل».



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...