الملك: ما مصير الملايير من الأورو من المساعدات التي تقدم لساكنة تندوف وتتجاوز 60 مليون أورو سنويا؟‎

الداخلة الرأي:

أكد الملك محمد السادس، أن ساكنة تندوف بالجزائر، ما تزال تقاسي من الفقر واليأس والحرمان، وتعاني من الخرق المنهجي لحقوقها الأساسية.

وقال الملك في الخطاب الذي وجهه إلى الأمة اليوم الجمعة بمناسبة الذكرى الأربعينية للمسيرة الخضراء المظفرة ، إن هذا الوضع يجعل التساؤل مشروعا حول مآل مئات الملايين من الأورو التي تقدم كمساعدات إنسانية والتي تتجاوز 60 مليون أورو سنويا، دون احتساب الملايير المخصصة للتسلح ولدعم الآلة الدعائية والقمعية للانفصاليين.

وأضاف الملك  » كيف يمكن تفسير الغنى الفاحش لزعماء الانفصال الذين يملكون العقارات ويتوفرون على حسابات وأرصدة بنكية بأوروبا وأمريكا اللاتينية. ولماذا لم تقم الجزائر بأي شيء من أجل تحسين أوضاع سكان تندوف الذين لا يتجاوز عددهم 40 ألفا على أقصى تقدير، أي حي متوسط بالجزائر العاصمة¿ ».



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...