رونالدو يكشف أسراره: أمي حاولت إجهاضي وأبي كان سكيرا ولا أقرأ مايكتب عني

الداخلة الرأي:اليوم24

يُعرف كريستيانو رونالدو لدى جمهور كرة القدم بمهارته الفنية وحسه التهديفي. لكن ماذا عن حياته الخاصة وعلاقته بوالدته وابنه كريستيانو الصغير. هذا ما يكشف عنه فيلم وثائقي سيعرض قريبا في قاعات السينما.
سيكون عشاق النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو ابتداء من الأسبوع المقبل على موعد مع فيلم وثائقي يصور حياة أسطورة كرة القدم البرتغالية وصاحب لقب أحسن لاعب في العالم ثلاث مرات. وسيقدم العرض الافتتاحي للفيلم في العاصمة البريطانية لندن يوم الاثنين (التاسع من نونبر 2015) ثم سيعرض بعدها في باقي دور سينما في العالم.
“كنت سعيدا وأنا أكشف لجمهوري من خلال الفيلم عن عائلتي وأصدقائي وعن حياتي الخاصة”، يقول كريستيانو في حوار مع مجلة كيكر الألمانية.
الفيلم الذي يحمل اسم “رونالدو” يتحدث عن أشياء لم يتم الكشف عنها من قبل، كعلاقة الدون البرتغالي بوالديه وكيف أن أمه كانت تفكر بإجهاضه عندما علمت أنها حامل به بسبب الظروف المادية الصعبة. بالإضافة إلى إدمان والده على الكحول والذي كان سببا في وفاته.
“منذ البداية حصل ارتياح وتوافق بيني وبين المخرج أنطونيو ونكي وهو ما جعلني أفتح له قلبي أكثر”، يؤكد ابن جزيرة ماديرا، ويضيف أغلى لاعب في تاريخ كرة القدم: “في البداية كنت متحفظا بعض الشيء بخصوص المعلومات الخاصة عن حياتي، لكن خلال مراحل التصوير أصبحت أكثر تلقائية وقمت أيضا بتصوير الكثير من المشاهد مع ابني”.
في الفيلم يحكي رونالدو أيضا عن أصعب فترة في حياته وهي مغادرته للبيت وانتقاله للعيش في المدرسة الداخلية لفريق لشبونة وهو لم يتعد الـ12 عاما من عمره. وبقدر ما كانت هذه التجربة قاسية جدا في حياة الدون، بقدر ما استفاد منها في مسيرته الكروية الحافلة. وهو ما يؤكده ابن الـ30 عاما لمجلة كيكر بالقول: “كانت أسوء تجربة في حياتي، لكنها منحتني كما أعتقد قوة نفسية كبيرة جعلتني أقدر على التعامل مع جميع التحديات التي تواجه اللاعب في عالم كرة القدم”.

رونالدو يرى نفسه الأفضل في العالم
وكيل أعمال رونالدو ومستشاره جورج مينديز اعتبر في الفيلم الوثائقي، أن كريستيانو ليس أفضل لاعب كرة قدم في العالم في الوقت الحالي فحسب، وإنما أحسن رياضي في التاريخ أيضا. وهو رأي له ما يبرره في نظر هداف ريال مدريد والمنتخب البرتغالي، حيث قال كريستيانو بهذا الخصوص: “حافظت على أداء مستقر ومتألق طيلة السنوات الثماني الأخيرة”. ويضيف متسائلا: “اعطيني اسم لاعب مر في كرة القدم حافظ على نفس المستوى طيلة ثماني سنوات؟”.
وحول فوز ميسي أربع مرات بالكرة الذهبية واحتمال فوزه بها للمرة الخامسة في يناير المقبل، قال رونالدو بأن التتويج بهذه الجوائز يرتبط بمجموعة من الأمور الأخرى وليس بالمستوى العام للاعب فقط. ويضيف الفائز بالكرة الذهبية ثلاث مرات: “في نظر البعض قد يكون ميسي هو الأفضل وفي نظر البعض الآخر قد يكون أفضل لاعب في العالم هو اينيستا، لكن بالنظر إلى أدائي المتألق على امتداد السنوات الأخيرة، فإنني أرى أنني اللاعب الأفضل في العالم”.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...