حفل تأبيني بمدينة الداخلة بمناسبة الذكرى الأربعينية لوفاة المقاوم عبد الله بن ونا الدليمي رحمه الله

تجسيدا لواجب الوفاء والبرور وثقافة الاعتراف لأبطال  وأعلام المقاومة وجيش التحرير، أحيت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء  جيش التحرير، عصر اليوم الاثنين بالداخلة، الذكرى الأربعينية لرحيل المقاوم عبد  الله بن ونى الدليمي. وحضر هذا الحفل التأبيني المندوب السامي لقدماء المقاومين وجيش التحرير مصطفى  الكثيري، وعامل إقليم أوسرد عبد الرحمن الجوهري، والكاتب العام للعمالة محمد  سكوكي، ورئيس المجلس البلدي سيدي صلوح الجماني، والمنتخبون وأعيان وشيوخ القبائل  الصحراوية لجهة وادي الذهب الكويرة وأعضاء المقاومة وجيش التحرير وأقرباء الراحل  وشخصيات مدنية وعسكرية. وقال السيد الكثيري، في كلمة بالمناسبة، إن الفقيد المرحوم عبد الله بن ونى  الدليمي، الذي يلتئم هذا الحفل التأبيني المهيب الخاشع والحاشد في هذا اليوم  المشهود إكراما لروحه الطاهرة في رحاب مدينة الداخلة، يعتبر بحق من الأوائل الذين  عملوا في حقل الوطنية والمقاومة، مضيفا أن الفقيد نذر زهرة شبابه وباكورة عمره من  أجل دينه ووطنه وملكه وغدا بذلك رجلا متميزا بوطنيته الصادقة ونضاله الملتزم  وصموده البطولي وشجاعته النادرة. وأبرز السيد الكثيري أن المرحوم كغيره من أبناء الصحراء التحق بالمحظرة لحفظ  القرآن الكريم وتلقى العلوم الدينية والتشبع بالمبادئ والقيم الوطنية، وعند تأسيس  جيش التحرير بالصحراء سارع إلى الانخراط في صفوفه وشارك في مجموعة من المعارك،  مضيفا المقاوم الراحل عبد الله بن ونى الدليمي التحق بالساقية الحمراء ضمن  المقاطعة الثامنة التي كان يرأسها المقاوم الجسور الهاشمي، وناضل وشارك بكل  استماتة رفقة إخوانه المجاهدين في عدة معارك ضد  القوات الاستعمارية من بينها  معركة “تكل” ومعركة “وادي الشياف” ومعركة “لكلات” أبلى فيها البلاء الحسن. وبعد استرجاع الأقاليم الجنوبية إلى حظيرة الوطن الأم، يضيف الكثيري، واصل  المقاوم الراحل جهاده البطولي وكفاحه المستميت بهذه الجهة المجاهدة، حيث شارك ضمن  عملية “القدر” التي قامت بها قبائل اولاد الدليم لاسترجاع إقليم وادي الذهب سنة  1979، كما شارك ضمن فيلقي “الزلاقة” و”أحد” والفيلق الثالث الذي أنجز الجدار  الأمني سنة 1983. وأكد مصطفى الكثيري أنه نظرا لرصيد الفقيد النضالي ومواقفه الوطنية، وكعربون  وفاء وتقدير لخدماته الجلى، حظي المرحوم بالإنعام عليه بمجموعة من الأوسمة الملكية  الشريفة من لدن جلالة المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه، وصاحب الجلالة الملك  محمد السادس نصره الله، أهمها وسام المكافأة الوطنية من درجة قائد. وألقيت بهذه المناسبات التأبينية كلمات وشهادات في حق المقاوم عبد الله بن ونى  الدليمي من لدن رجالات المقاومة وجيش التحرير، ومن طرف بعض أعيان القبائل  الصحراوية بوادي الذهب الكويرة، ومن معايشيه ومجايليه على درب الكفاح الوطني  والمقاومة والتحرير.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...