وزارة الداخلية تَشرع في ملاحقة المستفيدين من دعم كورونا بدون وجه حق

الداخلة الرأي/متابعات

بعد تصريح وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت أمام أعضاء مجلس المستشارين أن: دعم كورونا للمتضررين وليس للفقراء ولي ما حشمش شنو غندير ليه أنا ولي ما راعاش شنو غندير ليه.

أيام قليلة بعد ذلك أشارت تقارير إعلامية أن الداخلية شرعت في اعتقال عدد من الأشخاص الذين تلاعبوا للحصلوا على دعم “كورونا” رغم أنهم غير متضررين من الجائحة ولا يستحقون المساعدة المالية.

وقامت وزارة الداخلية بافتحاص دقيق للطلبات المقدمة مستعينة بالمعطيات التي جمعها أعوان السلطة، ليتبين لها وجود مئات الأشخاص الذين تقدموا بتصريحات مغلوطة بغية الاستفادة من الدعم الذي خصصته الدولة لحاملي بطاقة راميد والأسر الفقيرة التي يعمل أربابها في القطاع غير المهيكل.

هذه المعطيات أكدها أيضا الإعلامي خالد نزار على أمواج راديو إم إف إم، حيث قال أن رجال الأمن والدرك  اعتقلوا عددا من المتحايلين، حيث سيكونون مجبرين على إعادة المبالغ التي حصلوا عليها بدون وجه حق مع أداء غرامة مالية، وربما إمضاء بضعة أشهر خلف القضبان



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...