نواكشوط .. الفنان عبد العالي أنور يتحف زوار تظاهرة (أسبوع المغرب) بكشكول من الأغاني المغربية

الداخلة الراي :

أتحف الفنان المغربي عبد العالي أنور، زوار تظاهرة (أسبوع المغرب)، التي انطلقت فعاليات دورتها الأول، أمس الاثنين، بالعاصمة الموريتانية نواكشوط، بكشكول من الأغاني الوطنية والطربية والشعبية المغربية.

فعلى امتداد ساعة من الزمن أدى عبد العالي أنور، خلال حفل فني، نظم في إطار هذه التظاهرة، التي تستمر إلى غاية 21 دجنبر الجاري، وحضره جمهور غفير، مجموعة من الأغاني الوطنية، من قبيل (صوت الحسن ينادي) و(نداء الوطن)، بالإضافة إلى أغان من الطرب المغربي الأصيل، مثل (بنت بلادي) و(أومالولو).

كما أطرب الفنان المغربي الشاب، الجمهور، الذي تفاعل معه بشكل كبير، بمجموعة من الأغاني المغربية الشعبية، وأخرى شرقية، وخاصة من ربيرتوار المطرب المصري الراحل عبد الحليم حافظ.

وأعرب عبد العالي أنور، في تصريح لصحافة، عن سعادته بالمشاركة في تظاهرة (أسبوع المغرب)، مضيفا أنه حاول إرضاء جميع الأذواق بأدائه لهذه المجموعة من الأغاني المغربية والشرقية، الطربية والشعبية.

من جهتها، استهلت الفنانة الموريتانية لبابة بنت الميداح مشاركتها في هذا الحفل، بأغنية ترحيبية من كلمات الشاعر الموريتاني سيدي ولد الأمجاد، قبل أن تؤدي، على إيقاع آلتي آردين وتيدنيت، رفقة فرقتها منوعات من الطرب الحساني، وأغان مغربية وعربية متنوعة.

وقالت بنت الميداح، في تصريح مماثل، إن تظاهرات من هذا القبيل تساهم في زيادة التبادل الثقافي وتقوية العلاقات بين الشعوب، مبرزة أن هناك تشابها كبيرا في جزء من الثقافة الفنية بين المغرب وموريتانيا.

وكانت مجموعة شباب الأندلس، برئاسة الفنان محمد الأمين الدبي، قد افتتحت الحفل الفني بأداء وصلة من الطرب الأندلسي المغربي عبارة عن شذرات من نوبة رصد الذيل وأخرى من ميزان قدام الإصبهان، والتي نالت هي الأخرى إعجاب الحضور.

ويتضمن برنامج (أسبوع المغرب)، الذي تنظمه سفارة المغرب بنواكشوط، بشراكة مع وزارة التجارة والسياحة، وغرفة التجارة الصناعة والزراعة الموريتانيتين، سلسة من الأنشطة، منها لقاءات بين فاعلين مؤسساتيين، وأخرى ثنائية بين رجال أعمال (بي تو بي)، فضلا عن ندوة حول موضوع “التبادل التجاري بين المغرب وموريتانيا: الواقع والآفاق”، ينشطها نخبة من الجامعيين والخبراء المغاربة والموريتانيين.

كما يشمل برنامج الأسبوع المنظم بشراكة أيضا مع الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات و(دار الصانع) والمؤسسة المستقلة لمراقبة وتنسيق الصادرات، على مساحة تناهز ثلاثة آلاف متر مربع، تضم فضاءات حديثة للعرض مصممة ومؤثثة بشكل يعكس خصوصيات الطراز المعماري المغربي، بالإضافة لخيام تقليدية تضفي لمسة جمالية مستوحاة من الأصالة المغربية، معرضا لمنتوجات الصناعة التقليدية، والمنتوجات المجالية وعرضا للأزياء للاحتفاء بالقفطان المغربي، وآخر لفنون الطبخ المغربي، فضلا عن سهرات فنية وأمسيات شعرية يحييها فنانون وشعراء مغاربة وموريتانيون.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...