انطلاق الحملة الوطنية للكشف والتكفل بالمشاكل الصحية للتلاميذ

الداخلة الرأي:متابعات

انطلقت الحملة الوطنية للكشف والتكفل بالمشاكل الصحية للفئة المتمدرسة، منذ الـ23 من شتنبر المنصرم وستستمر إلى غاية الـ23 من يناير 2019، بإشراف وتنظيم من وزارة الصحة، وتعاون مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، ووزارة الداخلية، ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

وحسب بلاغ لوزارة الصحة، فإن هذه الحملة الوطنية المنظمة تحت شعار “صحة أحسن من أجل تحصيل دراسي أفضل”، ستستهدف حوالي مليون و500 ألف تلميذ وتلميذة يدرسون في التعليم الأولي، بالإضافة لتلامذة السنة الأولى من التعليم الابتدائي، والسنة الأولى من التعليم الإعدادي، بما في ذلك ذوي الاحتياجات الخاصة الذين يتابعون دراستهم بالأقسام المدمجة، فضلا عن تلامذة مؤسسات التعليم العتيق.

وتهدف هذه الحملة التي تندرج في إطار الاستراتيجية الوطنية للصحة المدرسية والجامعية، إلى إجراء فحص طبي شامل للفئة المستهدفة، عبر الكشف عن الاضطرابات الحسية (السمعية والبصرية)، والاضطرابات العصبية النفسية (الصرع، اضطرابات الحركة والتركيز، اضطرابات النمو، التوحد..).

وأشار البلاغ إلى أن إنجاز هذه الحملة سيتم عبر مرحلتين، حيث ستخصص المرحلة الأولى لوضع مخطط عمل مشترك للحملة وتعبئة الموارد والشركاء، فيما ستهم المرحلة الثانية إجراء عمليات الكشف الطبي والتلقيح، وكذا التحسيس والتكفل بالحالات المرضية وتتبعها على مستوى المؤسسات الصحية، ومن خلال تنظيم قوافل طبية.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...