في جولة لمكتبة الراحل العلامة الشيح محمد عبد القادر ولد حيبلتي (زائد صور)

الداخلة-ابنيت العباسي-في ضيافة ابن العلامة عبد القادر حيبلتي الاستاذ الفاضل سلموني حيبلتي:تعتبر هذه المؤسسة
من اهم المؤسسات العلمية  لها جذور ترجع
الى  مئات السنين فيها مخطوطات  المرهمة بين 400 سنة  إلى 40 سنة 
هي عبارة عن مكتبة تابعة لزاوية الشيخ عبد القادر حيبلتي  تختزن ألاف من المخطوطات ذات القيمة  العلمية و الدنية و الثقافية حتى
التاريخية  تعتبر محط اهتمام  زيارة كثير 
من الناس  من أبناء المجتمع و
معروفة عند الجميع ميزة الوحيدة  لم تكن
محط تغطية إعلامية من قبل لأنهم لم يفتحوا
الباب في هذا  المجال  وألان بدأت تستقطب  اهتمام وسائل الإعلام و الثقافة  و العلم يلجا إليها بعض الباحثين  في إعداد دراساتهم العليا ورسائلهم لدكتور و
غيرها و في الأخير هي مؤسسة ملك المجتمع 
هذه الجهة و لديها جمعية تحتضنها 
جمعية حيبلتي لتراث و التاريخ 
وتسعى من اجل صيانتها  و الحفاظ
عليها  وتنمية محتوياتها من خلال عقد شركات
و فتح علاقات جديدة  مع مؤسسات علمية  جديدة تهتم بالتراث و مؤسسات  ثقافية في مختلف المجالات اذن هي باختصار مؤسسة ثقافية علمية اجتماعية  ذات قيمة تاريخية عالية فيها  مخطوطات لا تقدر بثمن مصاحف  عمرها 
400  سنة و ما يقارب ذلك و كتب لم
تطبع على الإطلاق و مخطوطات في مختلف فنون
العلم التي كتبت في صحراء قاحلة  و في زمن
رحلتي شتاء و الصيف التي كانت عادة مجتمع 
البادية و هي عادة عربية أصيلة تفرضها عادة  الظروف و المناخ  و قساوة 
الطبيعة  وطبيعة الأرض ذات
المناخ  الصحراوي القاري خاصة في ظروف ما قبل تأسيس الحواضر و المباني  و المدن التي لا يرجع تاريخها إلى القديم فيها
عمرها كعمر الاستعمار في حدود 100 سنة الاخيرة 
و قبل ذلك هذه المكتبة قائمة  و
كانت تعطي و تخرج رجال العلم  و ننبه ان
هذه المكتبة يوجد فيها أعظم واكبر 
ديوان  في التصوف  عرفته البشرية منذ  عهد الإسلام 
حيث يشمل 300 اكثر إلى000  قصيدة في
التصوف السني و هو كنز ثمين و إعداد  سيرة ذاتية لصاحبه شيخ هذه  الزاوية 
و المكتبة الشيح محمد عبد القادر بن حيبلتي هو احد أعلام هذه المنطقة بدون
منازع  في التقى و سعة المعارف و في
الخدمات التي قدمها للجتمع.بعض الصور للمكتبة و المخطوطات.المخطوطات



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...