ريال مدريد يحرز اللقب الثالث تواليا والرابع في تاريخه بمونديال الأندية

الداخلة الرأي:متابعة

توج ريال مدريد الاسباني بطل أوروبا باللقب الرابع في تاريخه والثالث على التوالي بعدما أوقف مغامرة العين بطل الامارات وهزمه 4-1 السبت في المباراة النهائية لمونديال الأندية في كرة القدم في الإمارات.

وسجل الكرواتي لوكا مودريتش (14) وماركوس يورنتي (60) وسيرجيو راموس (79) والمصري يحيى نادر (90+1 بالخطأ في مرماه) أهداف ريال مدريد، والياباني تسوكاسا شيوتاني (86) هدف العين.

وأصبح ريال مدريد البطل التاريخي للمسابقة بنظامها الجديد بتتويجه الرابع بعد أعوام 2014 و2016 و2017، ليتجاوز غريمه التقليدي برشلونة صاحب ثلاثة القاب أعوام 2009 و2011 و2015.

وهو اللقب الأول لريال مدريد بقيادة مدربه الأرجنتيني سانتياغو سولاري خليفة جولن لوبيتيغي الذي أقيل من منصبه.

واختير نجم النادي الملكي الدولي الويلزي غاريث بايل أفضل لاعب في البطولة متفوقا على البرازيلي كايو فرنانديز لاعب العين.

في المقابل، توقفت مغامرة العين في المباراة النهائية مكررا إنجاز الرجاء البيضاوي المغربي الذي حل وصيفا للبطولة التي استضافتها بلاده عام 2013 عندما خسر أمام بايرن ميونيخ الألماني.

وكان العين يأمل بان يكون اول فريق عربي واسيوي يتوج باللقب، وان يستمر بمغامرته بعد مسيرة رائعة تخطى خلالها تيم ويلينغتون النيوزيلندي بطل اوقيانيا بركلات الترجيح 4-3 في الدور الاول، والترجي التونسي بطل افريقيا بثلاثية نظيفة في ربع النهائي، وحقق المفاجأة الاكبر في نصف النهائي بتخطيه ريفر بلايت بركلات الترجيح 5-4 ( الوقتان الاصلي والاضافي 2-2).

لكن بطل الامارات اصطدم بالواقع الفني الذي انحاز لريال مدريد العريق، وهذا ما دلت عليه احصاءات المباراة التي نشرها موقع الاتحاد الدولي “فيفا”، حيث بلغت نسبة استحواذ النادي الملكي 63 % مقابل 37 % للعين، ومحاولاته 21 مقابل 8 لمنافسه.

وقال خالد عيسى حارس مرمى العين “عشنا افضل عشرة ايام في مشوارنا الكروي، نحن خسرنا امام اقوى فريق في العالم، كنا نأمل بتكرار ما فعلناه امام الترجي وريفر بلايت، لكن هيبة ريال مدريد طغت على المباراة”.

ومارس ريال مدريد ضغطا مبكرا لافتتاح التسجيل ومرر ماركوس يورنتي الذي فضل المدرب سولاري اشراكه مجددا على حساب البرازيلي كاسيميرو، العائد من الاصابة، كرة الى لوكاس فاسكيز الذي لعبها واصابت القائم (4).

ورد العين بفرصة خطرة بعد عمل رائع من المصري حسين الشحات مر على اثره من المدافع راموس ثم حارس المرمى البلجيكي ثيبوا كورتوا وسدد كرة قوية ابعدها راموس الى ركنية (12).

وبعد ذلك، مالت الكفة لصالح ريال مدريد الذي افتتح التسجيل عبر مودريتش بتسديدة قوية سكنت شباك خالد عيسى اثر تحضير رائع من الفرنسي كريم بنزيمة (14).

وهو الهدف الاول لمودريتش في مباراة نهائية يخوضها مع ريال مدريد منذ انضمامه اليه عام 2012.

وتألق خالد عيسى في ابعاد راسية بايل الى ركنية، لعبت ووصلت الى مودريتش الذي حرمه حارس مرمى العين من تسجيل الهدف الثاني له ولفريقه بعدما تصدى لتسديدته ببراعة (38).

وأعاد ريال مدريد نفس السيناريو لكن هذه المرة كان أكثر ايجابية بتسجيل الهدف الثاني بعدما مرر بنزيمة كرة الى مودريتش سددها بقوة وصدها عيسى الى ركنية لعبت وابعدها مدافع العين محمد احمد برأسه لتتهيأ امام يورنتي الذي سددها قوية زاحفة من خارج المنطقة سكنت الشباك (60).

واعترف يورنتي “نعم تغيرت حياتي (باللعب اساسيا مع الفريق الاول)، وفي الحياة كل شيء يتغير، انا اجتهدت من اجل نيل هذه الفرصة التي سنحت لي، أنا سعيد جدا بتسجيل هدفي الاول”.

وتابع لاعب الوسط الذي نال جائزة افضل لاعب في المباراة “كنا نعمل طوال الاسبوع من اجل نيل اللقب، كنا (امام العين) منظمين في الدفاع وشرسين في الهجوم، كان من الممكن ان نسجل نتيجة اكبر من تلك التي انتهت عليها المباراة”.

وأضاف راموس الهدف الثالث لريال مدريد برأسية اثر ركنية (79)، وقلص الياباني شيوتاني الفارق بهدف رأسي ايضا اثر تمريرة من كايو (86).

وكان للبديل البرازيلي فينيسوس جونيور مساهمة في الهدف الرابع لريال مدريد عندما مرر عرضية حاول البديل نادر ابعادها لكنه ادخلها بالخطأ في شباك فريقه (90+1).

وحل ريفر بلايت ثالثا بتغلبه على كاشيما انتلرز الياباني بطل اسيا 4-صفر.

وهي المشاركة الثانية لريفر بلايت بعد الاولى في 2015 حين احتل المركز الثاني بعد خسارته بثلاثية نظيفة امام برشلونة الاسباني في النهائي.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...