خطاب المسيرةالخضراء يزيد من شعبية الملك و يجعل الشباب الصحراوي يلتف حوله

عبر مئات الشباب الصحراويين عن مدى إعجابهم و إقتناعهم بمضامين الخطاب الذي ألقاه الملك محمد السادس مساء يوم الخميس المنصرم، بمناسبة الذكرى 39 للمسيرة الخضراء، مؤكدين على أن كل الجمل و العبارات التي تلفظ بها الملك صحيحة ولا ينقصها شيء سوى التطبيق و ردع المتاجرين بالقضية الوطنية و الذين عاتوا في الأرض فسادا فتسببوا في تجويع السواد الأعظم من ساكنة الصحراء.وأبرز هؤلاء الشباب بمختلف شرائحهم من خلال تصريحات متفرقة، إستقتها الزميلة الصحراء اليومية بمدينة العيون، تشبتهم بالملكية، مطالبين بتدخل ملكي من أجل إنصاف الساكنة المغلوب على أمرها، وإنقاذها من مخالب من أشار إليهم الملك في خطابه بالنفاق، كما عبروا عن إرتياحهم كون الملك على إطلاع بما يجري في الأقاليم الجنوبية، وهو مؤشر على أن الأوضاع لن تبقى على ما هي عليه، وعلى أن نهاية لوبيات الفساد قد إقتربت.بعض الشباب وصف خطاب الملك محمد السادس بتسونامي الصحراء، الذي سيأتي على كل شيء ضخم مبني على الغش و الفساد، مشيرين إلى أن اللوبيات التي أتت على الأخضر و اليابس قد دخلت إلى جحورها لأول مرة منذ إيقاف إطلاق النار مع البوليساريو، وذلك بفضل الخطاب الملكي الذي جاء ليثبت أن الملك غير غافل عما يعملون، كما وجهوا رسالة إلى الذئاب التي ظلت تقود القطيع منذ عشرات السنين، مفادها أن الأسود قد حضرت وما عليها إلى أن تختبئ لأن زمن الضحك على ذقن الدولة قد ولى.hibapresss



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...