[Desktop] 970*90
[Mobile] Banner 300×250

عامل إقليم أوسرد عبد الرحمان الجوهري يترأس لقاء تواصلي تخليد لذكرى الـ 18 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية

الداخلة الرأي:

 

جرى، أمس الخميس بمركز بئر كندوز (إقليم أوسرد)، تنظيم لقاء تواصلي تخليدا للذكرى الثامنة عشر لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، تحت شعار “تقييم حصيلة ومنجزات المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية”.

وفي كلمة بالمناسبة، قال عامل إقليم أوسرد، عبد الرحمان الجوهري، إن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية اعتمدت مقاربة جديدة في تسيير الشأن العمومي، قوامها الالتقائية والمشاركة والحوار عبر الأخذ بعين الإعتبار متطلبات الساكنة المحلية في مجال التشخيص والتخطيط والبرمجة.

وأكد أن هذا النهج، وعلى النقيض من الأنماط التقليدية والبيروقراطية، يكسب السياسات العمومية شرعية القرب ويضفي على المشاريع المبلورة طابع النجاعة والفعالية ويؤدي إلى تعزيز العمليات المشتركة والتمكين لدى الفاعلين وكل المتدخلين على جميع المستويات.

وبهذا، يضيف السيد الجوهري، حققت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية مكاسب هامة على المستويين المحلي والوطني، وذلك من خلال إعادة الاعتبار للرأسمال البشري والاجتماعي وتعزيز الثقة في المؤسسات.

ودعا، في هذا الصدد، كافة المتدخلين المعنيين، من سلطات عمومية ومنتخبين وفاعلين جمعويين، إلى رفع سقف التحدي وبذل المزيد من الجهود، بهدف ضمان استدامة ما تم إنجازه والتطلع لبلوغ أهداف أخرى.

من جهته، قدم رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم أوسرد، ابراهيم ازريكينات، عرضا تطرق فيه إلى حصيلة عمل اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بأوسرد.

وفي هذا السياق، قال السيد ازريكينات إنه تم تمويل ما مجموعه 190 مشروعا في إطار المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية خلال الفترة من 2019 إلى 2022، بتكلفة إجمالية بلغت حوالي 35 مليون درهم، ساهمت فيها المبادرة بأزيد من 31 مليون درهم.

وفي الصدد، أوضح السيد ازريكينات أنه تم تخصيص غلاف مالي بلغ 2.76 مليون درهم لتمويل ستة مشاريع في إطار برنامج تدارك الخصاص على مستوى البنيات التحتية والخدمات الأساسية بالمجالات الترابية الأقل تجهيزا خلال الفترة من 2019 إلى 2022، مشيرا إلى أن 2500 شخص استفادوا من هذا البرنامج.

وفي ما يتعلق ببرنامج مواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة، أكد أنه تم تنفيذ 34 مشروعا بكلفة مالية بلغت أزيد من 13.42 مليون درهم، مشيرا إلى استفادة 1500 شخص من هذه المشاريع.

وأشار إلى أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ساهمت بأزيد من 10.2 ملايين درهم في برنامج تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب (2439 مستفيد)، لضمان تمويل 108 مشاريع، موضحا أن نسبة المشاريع المنجزة بلغت 66.66 في المئة، بينما بلغت نسبة المشاريع قيد الإنجاز 33.33 في المئة.

وفي إطار البرنامج المتعلق بالدفع بتنمية الرأسمال البشري للأجيال الصاعدة، تمت تمويل 42 مشروعا بتكلفة إجمالية تجاوزت 4.69 مليون درهم تتعلق بدعم صحة الأم والطفل (1.36 مليون درهم/9 مشاريع)، ودعم التعليم الأولي في الوسط القروي (أكثر من 1.70 مليون درهم/15 مشروعا) ودعم التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي (أكثر من 4.69 مليون درهم/18 مشروعا).

وفي ختام اللقاء، قام عامل إقليم أوسرد والوفد المرافق له بزيارة إلى بعض المشاريع المنجزة في بئر كندوز في إطار المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، والتي شملت مركز العصبة المغربية لحماية الطفولة، والمركز الاجتماعي للقرب في بئر كندوز، وفضاء للألعاب بوحدة للتعليم الأولي.





شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...
[Mobile] Banner 300×250
[Mobile] Banner 300×250