البيان الختامي للفيدرالية المغربية لناشري الصحف بجهة الداخلة عقب جمعها العام الاستثنائي

الداخلة الرأي:

أكد المشاركون في الجمع العام الاستثنائي لفرع جهة وادي الذهب للفدرالية المغربية لناشري الصحف، واجتماع المجلس الفيدرالي، اليوم الجمعة بالداخلة، ان النهوض بالمقاولات الإعلامية لا يمكن أن يتحقق إلا بالتزامها الصادق بالقيم والممارسات الفضلى في كل المجالات.

وشددوا في بيان عقب اختتام اشغال هذين الجمعين، على أن خدمة المقاولات الإعلامية الكبرى والصغرى والمتوسطة، والنهوض بمواردها البشرية، لا يمكن أن يتحقق إلا ببناء الثقة مع المجتمع، وبالممارسة المهنية المشرفة وسمعة التنظيم الذاتي وأخلاقيات المهنة والشفافية والعقلنة التدبيرية للمقاولات الصحافية، مبرزين أن خدمة الموارد البشرية لن تتأتى بمقاربة تقنية وإسعافية.

وجدد البيان التأكيد على المواقف التي عبرت عنها الفيدرالية المغربية لناشري الصحف، على هامش الجمع العام التأسيسي لفرعها بجهة بني ملال الخنيفرة، ومنها الإنصاف في الدعم العمومي، وإعمال الديموقراطية في تجديد ولاية المجلس الوطني للصحافة التي ستنتهي في نهاية شتنبر.

واستحضر الجمع العام الدور المحوري الذي لعبته الفيدرالية لمدة عشرين سنة كاملة في الورش القانوني منذ ملتقى الصخيرات في 2005 إلى الحوار الوطني حول الإعلام والمجتمع في 2010 ، ثم اللجنة العلمية في 2012 التي انبثقت عنها مدونة الصحافة لسنة 2016، .

وتوقف البيان أيضا عند البيئة القانونية المؤطرة للمجال الصحافي المغربي، مشيرين على الخصوص إلى نقص التدقيق في الكثير من مقتضيات النظام الأساسي للصحافي المهني، ووجود نواقص في قانون المجلس الوطني للصحافة، مبرزا أن تحسين القوانين مسار وليس محطة، وأن أفضل طريق للنجاح فيه هو احترام القانون لكسب شرعية الدعوة لتعديل القانون.

وجدد المشاركون في هذا البيان الختامي التأكيد أن الأداة التنظيمية ليست هدفا ولا مكسبا للتباهي، بل هي وسيلة للترافع الصادق من أجل صحافة قوية تليق بالمغرب، معبرين عن استعداد كافة الفيدراليات والفيدراليين، الذين يمثلون أكثر من ثمانين بالمائة من ناشري الصحف الكبرى والمتوسطة والصغرى، والوطنية والجهوية، لمواجهة التحديات في المركز والجهات، وتعزيز العمل مع الشركاء والفاعلين في قطاع التواصل.

وتم خلال الجمع العام الاستثنائي للفرع الجهوي للفيدرالية بجهة الداخلة وادي الذهب، تجديد الثقة في السيد محمد سالم ماء العينين رئيسا للمكتب بهذه الجهة الذي يضم محمد الأزرقي نائب للرئيس، وإبراهيم الزين نائبه الثاني، ومحمد سالم الزاوي كاتبا عاما، وابراهيم سيد الناجم أمين المال، وسيدي احمد اهل مكي نائبا له، وحمودي أهل زريول، ومحمد الصغير مستشارين.

وسيتوج هذا الاستحقاق التنظيمي الفيدرالي الزيارة الهامة للوفد الفيدرالي للصحراء المغربية، بتنظيم ندوة مغاربية، غدا السبت، حول موضوع: “في عالم ممزق بين الجوائح والحروب: ما الذي يعيق حلم الاتحاد المغاربي؟” تتساوق مع التحولات الدولية والإقليمية المتسارعة”.

وسيشارك في هذه الندوة من موريتانيا وزير الاتصال الأسبق محمد ولد أمين، والبرلمانية الموريتانية زينب منت التقي، والكاتب والإعلامي التونسي المقيم ببريطانيا عادل الحامدي، ورئيس جهة الداخلة وادي الذهب الخطاط ينجا، والباحث في الشؤون الإفريقية، الموساوي العجلاوي، وسيديرها الإعلامي عبد الرحمن العدوي.

حخ



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...