نادي الصداقة المكسيك-المغرب يجدد دعمه لمقترح الحكم الذاتي كحل وحيد للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية

الداخلة الرأي :و م ع

جدد نادي الصداقة المكسيك-المغرب دعمه لمقترح الحكم الذاتي، باعتباره الحل الوحيد للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية.

وقال أعضاء النادي، وهم ثلة من السياسيين والمثقفين والأكاديميين ورجال الأعمال والفاعلين المدنيين، في رسالة موجهة لوزيري خارجية المكسيك والمغرب، “نجدد تأييدنا لمقترح الحكم الذاتي المغربي، وندين المخططات الانفصالية الفاشلة التي تحاول زعزعة أمن واستقرار منطقة الصحراء والساحل”.

وأضاف أعضاء النادي، في الرسالة التي توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منها، “لطالما كانت المكسيك دولة تحترم حقوق وسيادة الدول الأخرى، وتشجب أي أعمال وممارسات انفصالية (..) لذا ندعم جهود المملكة المغربية للتصدي لهذه المحاولات الفاشلة”.

وجاء في الرسالة أيضا أن “المغرب والمكسيك دولتان صديقتان منذ سنوات عديدة، ولديهما تاريخ وماض مشترك، وقد اختارت بلادنا دائما الحوار والديمقراطية ودعم سلامة الأمم بعيدا عن النزعات الانفصالية”.

وفي هذا السياق، أكد منسق النادي، السيد ميغيل بارغاس ميندوسا، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه الرسالة تعبير عن تضامن الشعب المكسيكي مع قضية الوحدة الترابية للمملكة المغربية، ودعوة “للسلطات المكسيكية إلى رفض أي محاولة انفصالية تخدم أجندات خارجية”.

وأشاد السيد مندوسا، وهو مستشار برلماني، بجهود صاحب الجلالة الملك محمد السادس لإحلال السلم والأمن في شمال إفريقيا والشرق الأوسط، ودعم هذه الجهود لتحقيق رفاه وتنمية شعوب المنطقة.

وقال المتحدث إن كافة المنخرطين في هذا المبادرة الرامية إلى تعزيز روابط الصداقة بين الشعبين المغربي والمكسيكي “يجددون اعترافهم بالسيادة الكاملة للمغرب على أقاليمه الجنوبية”.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...