تفاصيل .. لقاءات التحضير للمؤتمر الوطني الحادي عشر لحزب الاتحاد الاشتراكي المقرر عقده أيام 28 29 30 يناير 2022

الداخلة الرأي :مراسلة

 

في إطار التحضير للمؤتمر الوطني الحادي عشر للحزب المقرر عقده أيام 28 29 30 يناير 2022 وبعد مصادقة المجلس الوطني على مشاريع الورقة التنظيمية والورقة السياسية انطلقت على الصعيد الوطني عملية مناقشة هذه الأخيرة مع القواعد الحزبية ، حيث نظمت لقاءات مع مناضلي ومناضلات كل من جهة كلميم واد نون يوم 08 يناير ثم العيون الساقية الحمراء والداخلة واد الذهب يوم 11 يناير
لقد كانت هذه اللقاءات فرصة للاطلاع على مشاريع الاوراق وكذا التعرف على التصورات المستقبلية الجديدة اللتي ستطرح على المؤتمر .
وانطلقت هذه اللقاءات بالكلمة التوجيهية للمكتب السياسي اللتي تقدمت بها الاخت بديعة الراضي واضعة مناضلات ومناضلي الحزب في سير أشغال اللجنة التحضيرية استعدادا للمؤتمر الحادي عشر مؤكدة أن حزب الاتحاد الاشتراكي حريصا على استكمال ورشه في بناء حزب المؤسسة التواق الى مزيد من الانفتاح على المجتمع وقضاياه، سيرا على قناعات الاتحاد في الارتباط بالمواطن المغربي وبرهانات الوطن نحو المغرب الديموقراطي الحداثي النموذجي تنموي جديد كفيل للنهوض بكافة القطاعات الاجتماعية والاقتصادية والحقوقية .
وخلال هدا اللقاء قدم كل من الاخوة عبد السلام الرجواني و الاخ عبد الكريم مدون على التوالي الورقة السياسية والتنظيمية حيث تم التأكيد على العلاقة الجدلية بينهما في بناء الحزب المنظم اللذي يمكنه التأسيس لعلاقة جديدة مع الدولة من جهة ومع المواطنين من جهة اخرى
لقد استحضرت الورقة السياسية التوجهات الكبرى لحزب الاتحاد الاشتراكي عبر المراحل اللتي مر بها سواء كان في الحكومة أو في المعارضة حيث سمح له هدا التراكم من بناء تصور جديد يستطيع من خلاله المساهمة بفاعلية في بناء مغرب حداثي ديمقراطي متطور مبني على شعار الوطن اولا وأخيرا .
كما ان الورقة التنظيمية انطلقت من تصور تنظيمي جديد مبني على ثلاث اسس تتمثل الاولى في تطوير وتجديد وضائف التنظيمات الحزبية بحيث تتأسس على تعاقد بين التنظيم والمجتمع وتتمثل الثانية في الانفتاح الذي يجعل من الحزب ومن التنظيم منفتحا على جميع الطاقات والكفاءات ويجمع بين الفاعل التمظيمي والفاعل الانتخابي أما المستوى الثالث فله علاقة باستعمال تقنيات التواصل الجديدة وتحقيق مفهوم الحزب الذكي .



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...