بسبب كارثة بيئية بشاطئ الداخلة…المنسقية العامة للمرصد بالإقاليم الجنوبية تراسل رئيسة اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان الداخلة وادي الذهب

الداخلة الرأي مراسلة

إلى السيدة رئيسة اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان- الداخلة

الموضوع: طلب إجراء بحث بشأن جريمة بيئية بشاطيء الداخلة ، وما نجم عنه من شطط انتقامي غير مبررقد تكون تعرضت له التقنية بالمختبر السيدة عابود رشيدة .

تحية واحتراما ،

وبعد،في إطار العمل الحقوقي والترافعي الذي تقوم به المنسقية العامة للمرصد بالإقاليم الجنوبية دفاعا عن البيئة ، لاسيما في مواجهة الاعتداءات المتكررة على خليج وشاطىء الداخلة ، من جراء مقذوفات الأوحال الملوثة الصادرة عن محطة معالجة المياه العادمة بالداخلة التي تديرها – تحت إشراف المكتب الوطني للكهرباء والماء / قطاع الماء – شركتان ، الأولى مقرها الاجتماعي ببلجيكا والثانية مقرها الاجتماعي بأكادير ؛
وارتكازا على النظام الأساسىللمرصد بشأن الترافع عن الحقوق البيئية،قام المرصد بعدة مبادرات ذات صلة بالموضوع كان آخرها نشر فيديو وإصدار بيان بتاريخ 22 نونبر 2020 (رفقته)؛
وقد علم المرصد بعد ذلك بوقوع تصرفات متسمة بالشطط الانتقامي صادرة عن مديرة الوكالة الممزوجة، التابعة للمكتب المذكور ، ضد السيدة عابود رشيدة،التقنية بالمختبر بمحطة معالجة المياه العادمة بالداخلة ، تحت ادعاء باطل بكشف اختلالات تدبير مقذوفات الاوحال للمرصد .
لذلك اطلب من لجنتكم الحقوقية الموقرة ، بناءا على الاختصاصات الموكولة إليها ،فتح بحث حقوقي مزدوج إزاء الجريمة البيئية المرتكبة من جهة ، وإزاء الشطط الانتقامي غير المبرر إزاء العون التقني العمومي رشيدة عابود من جهة أخرى، واتخاذ ما ترونه مناسبا لحمايتها وانصافها.
وتفضلي بقبول فائق التقدير والاحترام.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...