عامل إقليم أوسرد يشرف على تتبع إنجاز عدد من المشاريع القطاعية

الداخلة الرأي

 

قام عامل إقليم أوسرد، عبد الرحمان الجوهري، أمس الجمعة، بزيارة ميدانية لعدة مشاريع قطاعية قيد الإنجاز، اطلع خلالها على تقدم أشغال هذه المشاريع الكبرى التي من المرتقب أن تمنح زخما قويا للدينامية السوسيو-اقتصادية في هذا الجزء من المملكة.

وقام عامل الإقليم، رفقة الكاتب العام وعدد من المنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية، بزيارة لمشروعين كبيرين بمركز بئر كندوز يهمان تجهيز المنطقة الصناعية “المسيرة” بقرية الصيد لمهيريز، وكذا قوية شبكة الكهرباء.

وهكذا، اطلع العامل على تقدم أشغال المشروع المتعلق بتجهيز المنطقة الصناعية “المسيرة” بقرية الصيد لمهيريز (الشطر الأول) والتي تمتد على مساحة 36 هكتار ومسافة قدرها 1.2 كيلومتر مخصصة للطرق، والتي عبأت 21.6 مليون درهم على مدى 12 شهر.

ويهدف هذا المشروع، الذي يندرج في إطار اتفاقية شراكة بين المديرية العامة للجماعات المحلية وعمالة إقليم أوسرد ومجلس جهة الداخلة – وادي الذهب حول تأهيل إقليم أوسرد، إلى تشجيع الاستثمار من خلال إنشاء وحدات صناعية لتثمين منتوجات البحر، وتطوير قطاع الصيد التقليدي وتقوية قطب بئر كندوز – لمهيريز. بعد ذلك، قام عامل الإقليم بتدشين وكالة الخدمات بمركز بئر كندوز، في أفق تحسين إدارة محفظة الزبناء التي تضم أزيد من 600 أسرة، وتقوية الهيكل التنظيمي المخصص لتوزيع الكهرباء على مستوى المركز.

كما تدير الوكالة أشغال توزيع الكهرباء من خلال ثلاث محطات للتوزيع بالإضافة إلى 12 كلم من شبكات الجهد المنخفض و02 كلم من الجهد المتوسط.

وبهذه المناسبة، أكد المدير الإقليمي للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب (قطاع الكهرباء) للداخلة وأوسرد مروان لعبوقي، أن المكتب تولى مسؤولية إنتاج وتوزيع الطاقة الكهربائية في مركز بئر كندوز في إطار اتفاقية مع عمالة الإقليم والمديرية العامة للجماعات المحلية ووكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لأقاليم الجنوب بالمملكة وجماعة بئر كندوز منذ شتنبر 2016، بكلفة بلغت 79.35 مليون درهم، ساهم فيها المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب ب 37.35 مليون درهم.

وسجل السيد لعبوقي أنه منذ بدء تشغيل هذه الخدمة العمومية الحيوية، قام المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب بالاستثمار في عدة مشاريع كبرى بمركز بئر كندوز، بهدف تحسين جودة الخدمات المقدمة للساكنة.

ومن بين هذه المشاريع المنجزة، أشار السيد لعبوقي إلى تقوية محطة الطاقة الحرارية بثلاثة مولدات أخرى بطاقة إجمالية قدرها ثلاثة ميغافولت أمبير (ميغافولت أمبير) والتحول إلى التزويد بطاقة ذات جهد متوسط يبلغ 22 كيلوفولت.

وبخصوص المشاريع الأخرى قيد الإنجاز، سلط السيد لعبوقي الضوء على تهيئة شبكات الجهد المتوسط والجهد المنخفض بمبلغ تجاوز 10.6 مليون درهم، والتي بلغت نسبة تقدم الأشغال بها 80 في المئة، وتهيئة محطة الطاقة الحرارية (4 ملايين درهم) والتي ستنطلق الأشغال بها قريبا، وبناء مركز بجهد 22 كيلوفولت، مما يسمح بتسهيل تزويد معبر الكركارات الحدودي وقرية الصيد لمهيريز.

كما أوضح السيد العبوقي أنه بناء على طلب من السلطات الإقليمية والمنتخبين، تجري الموافقة على اتفاقية لضمان استمرار التزويد على مدار 24 ساعة في مركز أوسرد بدلا من 24/08 ساعة، والتي تشمل بناء محطة للطاقة الشمسية بقدرة 1.5 ميغاوات مع نظام تخزين بقدرة 5 ميغاوات والتي ستعمل بشكل هجين مع محطة الطاقة الحرارية الحالية بمبلغ 51 مليون درهم.

على صعيد آخر، توجه عامل إقليم أوسرد إلى ثانوية تيرس التأهيلية من أجل الاطلاع على تنفيذ البروتوكول الصحي المعتمد من أجل مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في الوسط المدرسي.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...