معهد الموسيقى و الكوريغرافيا بالداخلة مؤسسة تكوينية أخرى تنضاف إلى مؤسسات الجهة بشراكة مع المجلس الجهوي.

الداخلة الرأي: متابعة

بلغت الأشغال بمعهد الموسيقى و الكوريغرافيا بالداخلة المراحل الأخيرة، والذي تم وضع الحجر الأساس لبنائه بمناسبة الإحتفال بالذكرى العشرين لتربع صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله على عرش أسلافه المنعمين، وذلك بإشراف من المديرية الجهوية للثقافة بجهة الداخلة وادي الذهب، و بشراكة مع المجلس الجهوي، حيث يأتي هذا المعهد ضمن المشاريع التنموية التي تعرفها الجهة للمساهمة في دعم البنيات التحية بها، والدفع بعجلة التنمية و البناء.
هذا المعهد الذي يخدم معالجة الخصاص التربوي و الثقافي، تم بناؤه على مساحة إجمالية أكثر من 2000 متر مربع، و بغلاف مالي قدره 14 مليون و431 ألف و771 درهم، ساهم فيها مجلس جهة الداخلة وادي الذهب بتكلفة قدرها 7,5 مليون درهم، وذلك في إطار تنفيذ مشاريع التنمية المندمجة قصد ضمان ولوج أوسع لشباب الجهة للمؤسسات الثقافية، ، حيث سيمكن من تدريس مجموعة من التخصصات، بما فيها في الفنون الموسيقية والتعبيرية، لاسيما التناغم بين الموسيقى الحسانية والكلاسيكيات الموسيقية العالمية والعربية، بالإضافة إلى دعم وتعزيز الحركة الفنية وفق تكوين دائم أساسي يتلوه تخصص تدريجي.
وللإشارة، فالمعهد الجهوي للموسيقى والفن الكوريغرافي بالداخلة يعد مؤسسة عمومية تابعة للمديرية الجهوية للثقافة، ستفتح أبوابها للراغبين في تكوين أكاديمي في مجال الموسيقى والرقص الكلاسيكي، ويعتبر هذا المعهد من بين المؤسسات التي يمكن للجهة أن تفتخر بها مستقبلا.

 



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...