المجلس الإقليمي لوادي الذهب يصادق على مشروع ميزانية التسيير للسنة المالية 2021

الداخلة الرأي

 

صادق المجلس الإقليمي لوادي الذهب بالإجماع، اليوم الاثنين بالداخلة، خلال أشغال دورته العادية لشهر شتنبر الجاري، على مشروع ميزانية التسيير برسم السنة المالية 2021، البالغة مجموع مداخيلها 36.12 مليون درهم، وعدد من النقط المدرجة في جدول أعماله.

وناقش المجلس وصادق، خلال هذه الدورة التي ترأس أشغالها السيد سيدي أحمد بكار رئيس المجلس الإقليمي وحضرها على الخصوص والي جهة الداخلة – وادي الذهب عامل إقليم وادي الذهب السيد لمين بنعمر، على برمجة الفائض التقديري لمشروع ميزانية التسيير للسنة المالية 2021، البالغ 995 ألف درهم.

ويهم فائض الميزانية التقديري وفاء المجلس بالتزاماته تجاه اتفاقية شراكة من أجل دعم وتسيير مؤسستين للتعليم الأولي بالداخلة (220 ألف درهم)، واتفاقية شراكة مع شركة الخطوط الملكية المغربية من أجل دعم التغطية الجوية للداخلة (575 ألف درهم)، والاتفاقية الإطار للتعاون بين المجلس الإقليمي والعصبة المغربية لحماية الطفولة (200 ألف درهم).

وصادق المجلس على النقطة المتعلقة بإعادة تخصيص اعتمادات بميزانية التجهيز للسنة المالية 2020، والتي تم تقييمها في المرحلة الأولى بمبلغ ثلاثة ملايين و500 ألف درهم، بهدف استخدام هذه الموارد المالية من أجل تهيئة المناطق الخضراء والحدائق العمومية، بالإضافة إلى مبلغ ثان يقدر بثلاثة ملايين و523 ألف و550 درهم لتوصيل ووضع الأعمدة والأسلاك الكهربائية.

كما صادق أعضاء المجلس على تحويل اعتمادات بميزانية التسيير للسنة المالية 2020 بمبلغ 80 ألف درهم.

وصادقوا من جهة أخرى، على إغلاق الحساب الخصوصي للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وبهذه المناسبة، تابع أعضاء المجلس عرضا حول الوضعية الوبائية، قدمه المندوب الإقليمي للصحة بوادي الذهب، عصام عهدي.

وفي هذا الإطار، سلط السيد عهدي الضوء على البرنامج المندمج لليقظة والتصدي لفيروس (كوفيد-19) في الجهة، موضحا أن الطاقم الطبي أجرى 57 ألفا و715 اختبارا، همت على الخصوص، الأطر التربوية والمهنيين. وأشار إلى أن المستشفى الجهوي الحسن الثاني بالداخلة يتوفر على 8 أسرة للإنعاش من أجل استقبال الحالات المصابة بفيروس (كوفيد-19) والحالات العاجلة الأخرى، لافتا إلى أن اختبارات سريعة للساكنة الهشة تتم على مستوى المراكز الصحية. وإذا كان الاختبار السريع إيجابيا، يتم توجيه المريض نحو المستشفى لإجراء اختبار تحليل التفاعل البوليمي المتسلسل “PCR”.

وأضاف السيد عهدي أنه، منذ بداية هذه الجائحة، تمت تعبئة وحدات طبية متنقلة للتدخل السريع بالإقليم لضمان المراقبة الصحية والكشف المبكر عن المصابين بالفيروس والمتابعة المنزلية لحالات المخالطين، مشيرا إلى أنه تم إحداث وحدة طبية متطورة عند مدخل المدينة وفي المطار لإجراء فحوصات للركاب.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...