الرئيس الجديد لمجلس النواب الكولومبي يجدد تأكيد “دعمه الكامل” للوحدة الترابية للمغرب

الداخلة الرأي / متابعة

 

جدد الرئيس الجديد لمجلس النواب الكولومبي، خيرمان ألسيدس بلانكو ألفاريز، الأربعاء ببوغوتا، تأكيد “دعمه الكامل” للمصالح العليا للمغرب، لا سيما قضية الوحدة الترابية للمملكة.

وجدد خيرمان بلانكو تأكيد موقفه الداعم للقضية الوطنية للمغرب خلال لقاء مع سفيرة المملكة لدى كولومبيا، فريدة لوداية، والذي ناقش خلاله الجانبان عددا من القضايا التي تهم البلدين، لاسيما سبل تعزيز التعاون البرلماني الثنائي. يذكر أن المسؤول الكولومبي، الذي كان من ضمن العديد من أعضاء البرلمان الذين وقعوا القرار الداعم لسيادة المغرب ووحدته الترابية الذي اعتمده الكونغرس الكولومبي في 5 دجنبر 2018، كان قد أعلن، بصفته المتحدث باسم الوفد البرلماني الكولومبي، الذي قام بزيارة للمغرب من 23 فبراير إلى 2 مارس 2019، أن “دعم واحترام الوحدة الترابية لدولة صديقة هو أقل ما يمكننا القيام به إزاء حليف استراتيجي مثل المغرب”.

وأعرب خيرمان بلانكو، خلال مباحثاته مع لوداية، التي عقدت بمقر سفارة المغرب ببوغوتا، عن رغبته القوية في إعطاء زخم جديد، خلال فترة رئاسته للمجلس، لعلاقات التعاون النموذجية القائمة بين المؤسستين التشريعيتين للبلدين



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...