مع اقتراب موعد الانتخابات .. وزارة الداخلية تمنع التوظيف في الجماعات

الداخلة الرأي / الصباح

 

مع اقتراب موعد الانتخابات، والتقليص من ميزانيات الجماعات المحلية في القانون المالي التعديلي، رفضت وزارة الداخلية التجاوب مع ملتمسات رؤساء مجالس، صادقوا عليها في دورات المجالس، القاضية بالإفراج عن تنظيم مباريات من أجل التوظيف، وملء المناصب الشاغرة التي خلفتها المغادرة الطوعية، أو الإحالة على التقاعد.
وجاءت هذه الملتمسات، بعدما ألغت وزارة الداخلية جميع مباريات التوظيف التي تم الإعلان عن إجرائها في وقت سابق من قبل العديد من الجماعات المنتخبة.
وعممت المصالح المركزية لوزارة الداخلية، مذكرة على مختلف الأقاليم والعمالات، توصل بها الولاة والعمال، أخيرا، الهدف منها إخبار رؤساء المجالس المنتخبة بالاستمرار في تعليق كافة مباريات التوظيف التي سبق أن تم الكشف عنها، ونشرها عبر إعلانات مدفوعة الأجر، أو في السبورات التي تعلق في واجهة الجماعات المحلية.
ويستفاد من معلومات حصلت عليها “الصباح”، أن وزارة الداخلية، ألزمت في مذكرتها الاستعجالية، رؤساء المجالس المنتخبة، بالتراجع الفوري عن مباريات التوظيف بالجماعات والبلديات، وإرجاء تنظيمها إلى وقت لاحق، دون تحديده.
وبرمجت العديد من المؤسسات المنتخبة، إجراء العديد من المباريات من أجل التوظيف في مختلف التخصصات، قبل أن ينزل عليها قرار وزارة الداخلية بتأجيلها بردا وسلاما. واستثنت وزارة الداخلية المجالس الجهوية من قرارها، بيد أن هذه المجالس ستنهج أسلوب التوظيف عن طريق التعاقد، وليس التوظيف المباشر، كما أن الوزارة نفسها، سمحت بتوظيف الموظفين الذين اجتازوا المباريات المنظمة من قبل الجماعات المحلية قبل صدور المذكرة التي تقضي بتأجيل جميع مباريات التوظيف التي تم الكشف عن نتائجها النهائية.
ولم تستبعد مصادر “الصباح”، أن تدشن وزارة الداخلية بقرارها القاضي بتعليق جميع مباريات التوظيف في الجماعات المحلية، عملية التوظيف عن طريق التعاقد، تماما كما فعلت وزارة التربية الوطنية، رغم موجة الاحتجاجات.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...