بؤرتان وبائيتان بالمملكة تسجلان 323 حالة إصابة بكورونا تهدد المغرب بالعودة إلى نقطة الصفر واستمرار حالة الطوارئ

الداخلة الرأي / متابعة

 

سجلت البؤرة المهنية بضيعات للا ميمونة بالقنيطرة 164 إصابة بفيروس كورونا في صفوف العاملين في وحدة صناعية للفراولة في ظرف 16 ساعة فقط.

وبلغ مجموع عدد الحالات المؤكدة في عموم الدائرة الترابية، إلى حدود صباح اليوم الجمعة، 323 حالة إصابة، تتوزع على 164 حالة، التي أعلنت صباح اليوم، وجلها في معمل جديد للفراولة في منطقة الدلالحة، قيادة مولاي بوسلهام، بالإضافة إلى 159 حالة في جماعتي “لالة ميمونة”، و”الشوافع”، التي اكتشفت بها البؤرة الوبائية الأولى.

ورغم تدخل السلطات لإغلاق أبواب معمل فراولة الذي تسبب في خلق واحدة من أكبر البؤر الصناعية لكورونا في جهة الرباط- سلا- القنيطرة، إلا أنه يسجل حسب عدد من المصادر، على أن هذا القرار جاء متأخرا بعد اتسع خطر البؤرة المهنية لينتقل فيروس كورونا من بؤرة صناعية واحدة، إلى وحدات صناعية أخرى في الجهة، موقعا المزيد من المصابين.

وتشير المصادر، إلى أن أول حالة سجلت خلال شهر ماي في جماعتي “لالة ميومنة”، و”الشوافع”، وهو ما دفع النساء العاملات في شركة الفراولة بمولاي بوسلهام يطالبن بإخضاعهن للفحوص، والتحاليل المخبرية اللازمة، للكشف عن حالات إصابة محتملة بينهن، وهي المطالب، التي لم تتم الاستجابة لها في حينه إلى أن انفجر الوضع، ناهيك عن غياب المراقبة داخل الوحدة الموبوءة، وعدم اعتماد تدابير احترازية كافية، لمنع تفشي الوباء بين المستخدمات و ظل الجميع يشتغل بشكل عاد جدا كالأيام السابقة قبل كورونا وهو ما يهدد بنسف كل الجهود المبذولة منذ ما يزيد عن 3 اشهر ويعيد المغرب إلى نقطة الصفر.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...