لفتيت ينقذ مشاريع العمران من الفشل

الداخلة : الجمعة 24 يناير 2020 14:10



أضيف في 3 دجنبر 2019 الساعة 15:00

لفتيت ينقذ مشاريع العمران من الفشل


الداخلة الرأي :الصباح

 

حالت تدخلات من طرف وزارة الداخلية التي يقودها عبد الوافي لفتيت، دون فشل مشاريع تهيئة مؤسسة العمران تم تقديمها في وقت سابق إلى جلالة الملك، بعدما رفع مسؤولون عن قطاع الإسكان والتعمير والعمران الراية البيضاء، في عهد الوزيرين السابقين عبد الواحد الفاسي الفهري وفاطنة كحيل.


وتولت وزارة الداخلية، أمر تدبير المشاريع المتعثرة التي تشرف عليها مؤسسة التهيئة العمران التي يرأسها بدر الكانوني، ضمنها مشاريع تم تقديمها منذ سنة 2013 إلى جلالة الملك.


واستنادا إلى معلومات حصلت عليها “الصباح” من مصادر مطلعة في وزارة الإسكان والتعمير، فإن مسؤولين كبارا في وزارة الداخلية، وتحديدا في المديرية العامة للجماعات المحلية، عقدوا عدة لقاءات مباشرة بين ممثلي مؤسسة العمران وممثلي العمالات والأقاليم والجماعات المعنية، لتدارس كل مشروع على حدة، واتخاذ المتعين بشأنه، وذلك بهدف تجاوز المعيقات التي تعترض إتمام مشاريع مؤسسة تهيئة العمران المقدمة إلى جلالة الملك.





وبفضل تدخل وزارة الداخلية، بعدما عجزت مصالح الوزارة الوصية على القطاع، تم رفع الحواجز التي تعترض إتمام مشاريع مؤسسة التهيئة العمران، منها 19 مشروعا من أصل 30 مشروعا، تنفس من خلالها بدر الكانوني الذي عمر طويلا على رأس المؤسسة نفسها الصعداء. ويروج في كواليس المؤسسة نفسها، أن الكانوني يقترب من مغادرة مؤسسة العمران التي سجل فيها حضورا قويا.

 



أضف تعليقك على المادة
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا
بلدان حركة عدم الانحياز والمجموعة العربية تشيد بجهود الملك الداعمة للقضية الفلسطينية
البرلمان يصادق على مشروعي قانون تحديد المجال البحري
صندوق التقاعد يرفع من الإعفاء على معاشات المتقاعدين ليصل 60 %
توقيف رئيس جماعة متلبسا بتسلم مبلغ مالي مقابل خدمة إدارية
وزارة الأوقاف المحتجين يخالفون المادة 7 المنظمة للسلوك العام للأئمة
13 قتيلا و1950 جريحا حصيلة حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال الأسبوع الماضي
الثلوج تتسبب في قطع الطرقات الجبلية بمختلف مناطق المملكة
الداخلية تنفض الغبار عن ملفات قديمة وتحيل محاكمة 20 رئيس جماعة على القضاء
هذه لائحة الوقائع الكارثية التي تتيح لضحاياها تعويضات من الدولة
إحالة أربعة أشخاص على النيابة العامة المختصة للاشتباه في تورطهم في الاحتيال المالي وقرصنة بطاقات الأداء وانتحال هويات الغير