فضيحة عقارية تهز وزارة التعليم

الداخلة : الأربعاء 21 نوفمبر 2018 03:05



أضيف في 11 يوليوز 2018 الساعة 19:25

فضيحة عقارية تهز وزارة التعليم


الداخلة الرأي:الصباح

 

منعش يسطو على هكتار مخصص لمدرسة ومستوصف بالقنيطرة

فجرت نقابة تعليمية بالقنيطرة، فضيحة مدوية، عندما كشفت عن تعرض مسؤولين بمديرية التعليم لضغوطات كبيرة من قبل مسؤول نافذ يوصف بالرجل الثاني في وزارة التربية الوطنية من أجل تفويت وعاء عقاري، مساحته هكتار، ويوجد في موقع إستراتيجي بالقنيطرة، لفائدة منعش عقاري.

ويقترب منعش عقاري معروف بالقنيطرة باستيلائه واقتناصه أجود الأراضي والوعاءات العقارية، حتى لو كانت غير صالحة للبناء، من الحصول على موافقة الإدارة المركزية لوزارة التربية الوطنية، برفع اليد عن القطعة الأرضية الشاسعة في تجزئة «الطيبية»، الموجودة في تصميم التهيئة لقطاع التعليم العمومي، خصوصا أن المنطقة التي توجد فيها، لا تضم مؤسسات تعليمية عمومية، وأنها مكتظة فقط بمؤسسات التعليم الخصوصي، وأن سكان التجزئة والجوار في حاجة ماسة إلى مؤسسة تعليمية تابعة للدولة، وليس للخواص.

وعلمت «الصباح» أن الكاتب العام لوزارة التربية الوطنية، الذي نجا بأعجوبة من زلزال الحسيمة، راسل مديرية التعليم بالقنيطرة، طالبا إياها تمكينه في أقرب وقت، بموقع الوعاء العقاري ومساحته وعدد السكان وهل توجد مؤسسات تعليمية بالقرب منه، في محاولة منه، للإسراع بتفويته إلى المنعش العقاري، بناء على جواب مسؤولي مديرية التعليم بالقنيطرة، الذين سبق لهم أن رفضوا طلبا مماثلا تقدم به عامل الإقليم الذي تربطه علاقة جيدة مع المنعش العقاري.






وسبق للمنعش العقاري نفسه، الذي بدأ يطلق عليه لقب «باني القنيطرة الجديد»، أن حاز على وعاءات عقارية مشابهة بالطريقة نفسها، غير أن «جرته» هذه المرة لن تسلم، بعدما تسربت معلومات التفويت من خارج أسوار مديرية التعليم وعمالة القنيطرة.

ولوحظ قبل تعيين سعيد أمزازي على رأس وزارة التربية الوطنية، تزايد كبير في عدد طلبات رفع اليد المتعلقة بالأراضي المخصصة في تصاميم التهيئة لقطاع التعليم، وذلك بسبب تواطؤ بعض الجهات في الإدارة المركزية للوزارة، مع بعض المنعشين العقارين الذين يصنفون ذواتهم في خانة المستثمرين بإنشاء مؤسسات للتعليم الخصوصي، إلا أن هذه الطلبات تتطلب الكثير من الحذر في التعامل معها، اعتبارا لما لها من تأثير مباشر على تنفيذ البرامج التربوية للوزارة على المستويين المتوسط والبعيد. ومن المفاجآت التي كشف عنها ملف التفويت، أن الوعاء العقاري المقدر بهكتار، لإنشاء مستوصف، ومؤسسة تعليمية تابعة للدولة.

وطالب رجال تعليم ينشطون في نقابة ناشئة الوزير أمزازي بفتح تحقيق عاجل في هذه «الفضيحة»، ورفض طلب رفع اليد عن الوعاء العقاري المشار إليه، والقيام ببحث دقيق حول مدى الحاجة للعقار، نظير نسبة التمدرس في المنطقة والاكتظاظ والكثافة العمرانية والمشاريع السكنية المبرمجة، إلى غير ذلك من المعايير، والبحث في أسباب ضغط الرجل الثاني بالوزارة على مسؤولين بمديرية القنيطرة، من أجل تسريع عملية التفويت.

 



أضف تعليقك على المادة
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا
بيديرو سانشيز: إسبانيا لم تغير موقفها بخصوص قضية الصحراء
تعزية في وفاة المرحومة ''السالمة لفضيل''
نشرة إنذارية.. رياح قوية وأمطار عاصفية إلى غاية هذا التاريخ
توقعات طقس الاثنين .. تساقطات مطرية وثلجية بعدة مناطق
طقس الأحد..أمطار قوية مع تساقطات ثلجية في هذه المناطق
طقس السبت..أمطار قوية مع أجواء غائمة في هذه المناطق
هذه تفاصيل أثمنة الرحلات الخاصة بالقطار الفائق السرعة ''البراق''
سحب كثيفة وزخات رعدية الجمعة بهذه المدن
جو بارد وأمطار قوية الخميس بهذه المدن
فرنسا.. إجراءات جديدة للحصول على ''الفيزا''